الإثنين , 19 نوفمبر 2018
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » إبراهيم السليمان (صفحه 3)

إبراهيم السليمان

إبراهيم السليمان

‏حدك ياصغير.. هذا أبومتعب

‏ها قد مضى عام ونصف على رحيل ملك القلوب والإنسانية المغفور له بإذن الله الملك عبدالله بن عبدالعزيز أو كما نحب أن نسميه نحن السعوديين «أبومتعب» باني النهضة والإنسان والذي لو أفرغت له كل مقالاتي لذكر مناقبه وإنجازاته، وماذا قدم لقضايا الأمة الإسلامية والعربية ناهيكم عن ماقدمه لوطنه من مشاريع تنموية لن توفيه كل حروفي حقه، ولذلك لن أستطرد في ...

أكمل القراءة »

‏إقلاع رحلة «العجة»..!

‏من حين لآخر تطرح بعض القضايا الفردية للعامة فيتلقفها بعضهم بعاطفته لا بعقله ليعلن حينها كابتن الدرعمة عن موعد إقلاع رحلة «الطيرة بالعجة» فيتوافد عليها الركاب «المدرعمين» من كل حدب وصوب لنيل إعجاب وتصفيق الركاب المرافقين لهم في نفس الطائرة ، فتبدأ مراسم الحفلة الصاخبة ليدلو كل منهم بدلوه ويهاجم عوينتقد ويحرض دون أن يكلف نفسه عناء البحث عن مصدر ...

أكمل القراءة »

‏حفلات الإستنزاف!

‏أصبحت حفلات التخرج المدرسية حمل يثقل كاهل أولياء الأمور، حيث إن بعض المدارس قد إتخذت منها وسيلة لجمع المبالغ المالية تحت ذريعة إقامة الحفلات ومستلزماتها، فبعد أن كنا لانحتفل إلا بخريجي الثانوية العامة والجامعات أصبح حتى لمرحلة التمهيدي نصيب من تلك الحفلات وإلى هنا والأمر يسير ويندرج تحت تغذية الشعور بالنجاح والإنجاز. لكن المتطلبات التي تصاحب تلك المناسبات أصبحت غير ...

أكمل القراءة »

‏أمريكا و«براميل المزيكا»

هاهي الأزمة السورية تقترب من الدخول في عامها السادس حاصدة معها آلاف الأرواح البريئة والتي ذهبت ضحية للمواقف الدولية المتخاذلة ، فمنذ إندلاع الثورة الشعبية في سوريا قام النظام السوري المجرم بممارسة أقسى أنواع الإبادة والتنكيل والتهجير ضد الشعب السوري وساعده بذلك الصمت العالمي تجاه جرائم الحرب التي قام بها تحت أنظار الدول العظمى والتي تدعي نصرتها للإنسانية وحقوق الإنسان ...

أكمل القراءة »

‏دلع الشياب!

من حين لآخر يطل علينا بعض تجارنا «الشياب» من أبراجهم العاجية لمخاطبتنا بلغة برجوازية مقيته تُحّمل «الشباب» مسؤولية البطالة وبأنه المتسبب الأول في إرتفاع نسبتها نتيجة دلعه وإتكاليته على الغير، وغاب عن هذا التاجر «الثرثار» أن الشاب السعودي شاب طموح مكافح لم تتاح له فرصة العمل نتيجة إنعدام الثقة في قدراته وإبداعاته من أمثالك ناهيك عن المبررات الساذجة التي تكررها ...

أكمل القراءة »

«دلع» المشاعر

لايمكن لمن يمتلك أي مشاعر إنسانية طبيعية مهما كانت ديانته التي ينتمي إليها أن لايستنكر ويدين التفجيرات الإرهابية في أي مكان من العالم أكان في الغرب أم في الشرق لأن هذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف وتحصد أرواح الأبرياء بعمل إجرامي لا أخلاقي يدينها كل من يحمل في قلبه ذرة إنسانية ، لكن بعضنا ذهب لأبعد من ذلك حين بدأ يطلق ...

أكمل القراءة »

إيران وتغيير العنوان

‏الرسالة التي نقلتها دولة الكويت مشكورة لدول الخليج برغبة إيران في مد جسور التعاون وإنهاء الخلافات والنزاعات في المنطقة وبدء صفحة تعاون جديدة مع دول الخليج العربي وعلى رأسها السعودية وتغيير عنوان المرحلة القادمة هي في ظاهرها خطوة إيجابية ترأب الصدع في المنطقة وتنتشلها من أخطار الحروب المدمرة وتطفئ نار الفتنة الطائفية التي أشعلتها إيران لتدمير التعايش السلمي بين شعوب ...

أكمل القراءة »

‏ملكة بلا مملكة!

‏لايختلف المحب والكاره على أن الفنانة أحلام ظاهرة عربية فرضت نفسها على الساحة الفنية من خلال إثبات نفسها كفنانة تمكنت من جذب جمهورها العريض في حفلاتها وإثارة شجون محبيها بصوتها وكلمات أغانيها مما بلغ ببعضه حد الهوس الذي جعله يؤيدها ويبرر كل تصرفاتها حتى وإن كانت خاطئة كما أنها أثارت نقمة كارهيها وحاسديها ممن قتلتهم الغيرة الفنية والشخصية من نجاحها ...

أكمل القراءة »

اجلد ياشيخ!

اعتدنا في مواقع التواصل الإجتماعي على أن نرى سجالات ومهاترات بين مشجعي كرة القدم نعذر أصحابها إذا علمنا بأن منهم المراهق والطفل والمتعصب الأعمى لفريقه ، لكن كيف سنعذر شيخين يحملان من العلم الرباني الكثير ، حين تحول خلافهم بسبب ضيق الأفق لمهاترات وانحدار في لغة التخاطب والحوار ليسقط عنهما رداء الوقار وليكشف لنا عن مراهق يعيش في نفوسهم ويبحث ...

أكمل القراءة »

رسالة للبيت الأسود!

حتى لايذهب فكر القارئ بعيداً عن مقصدي ويتهمني بالعنصرية فالمعني بالعنوان «سواد وجه القرارات» المتخذة في عهد الرئيس أوباما ، فعندما تولى سدة الحكم الأمريكي استبشر كثيرون منا بقدوم رئيس من جذور أفريقية إسلامية معتقدين بأنه سينصر القضية الفلسطينية وقضايا الأمة الإسلامية لدرجة أنهم سموه «بوحسين» لكن بوحسين هذا لم يلبث طويلاً إلا وكان على موعد سريع مع خيبة الأمل ...

أكمل القراءة »