الجمعة , 16 نوفمبر 2018
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » د. أحمد بن عبدالعزيز الحداد (صفحه 4)

د. أحمد بن عبدالعزيز الحداد

د. أحمد بن عبدالعزيز الحداد

اليوم الوطني والشعب الوطني

تتزاحم المناسبات السعيدة للشعب السعيد، وكل مناسبة تدلي بحجتها أنها أولى بالاحتفاء والاحتفال، والشعور بالفخر والاعتزاز، فمن أسبوع الابتكار، إلى يوم الشهيد، إلى اليوم الوطني، إلى غير ذلك مما يسر الخاطر ويعجب الناظر، فالشعب الإماراتي يفخر كل يوم بمنجزات، وكل شهر يزخر بمناسبات، وذلك فضل الله عليه، وقد تلقى هذا الفضل بشكر، كما حافظ عليه بعقل وعلم وحكمة. ولا ريب ...

أكمل القراءة »

الإبداع والابتكار في الإسلام

الإسلام الذي هو شرع الله تعالى لعباده ليكون منهج حياتهم؛ دعا إلى السعي الجاد من أجل تحقيق اكتشافات علمية من خلال النظر الصائب والتفكير الجاد في الكون والحياة والأحياء لكل ما ينفع ويحقق الإبداع النافع، فكم في القرآن الكريم من دعوة إلى ذلك، كما في قوله تعالى: {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ} ...

أكمل القراءة »

الإسلام لا يعرف الإرهاب

يتجنّى الجهلاء على الإسلام بنسبة الإرهاب والإرهابيين إليه، والعتب على ثقافتهم في الإسلام، وقديما قالوا: من جهل شيئاً عاداه. والحقيقة أن الإسلام يباين الإرهاب مباينة كاملة، فهما ضدان لا يجتمعان، فالإسلام رحمة، والإرهاب عذاب، والإسلام عدل والإرهاب جور، والإسلام معرفة والإرهاب جهل، والإسلام محبة والإرهاب بغض وكراهية.. فكيف يكون الإرهاب نتاج الإسلام؟! هذه والله فِرية لا يقبلها إلا السُّذج، فما ...

أكمل القراءة »

د. أحمد الحداد: الكتاب والقراءة

من بدائع الحكم قولُهم: «من تسلّى بالكتب لم تفته سلوة»، وما أحوجنا إلى ما يسلي الخاطر، ويسر الناظر، ويأتي بخبر الماضي والحاضر! وقد قالوا: لا سمير كالعلم، ولا ظهير كالحلم. نعم إن الكتاب هو الجليس، وهو الأنيس، وهو الذي يفتح أبواب المدارك، ويفيض بأنوار المعرفة، فمن عُني به فقد بحث عن معاقد المعالي، وسار في درب الفضائل، فبه يعرف نفسه، ...

أكمل القراءة »

التنافس في الاقتصاد الإسلامي ودور الهيئات الشرعية

التنافس في تقديم الخدمات للناس أمر حميد في شِرعة الإسلام، لاسيما في أمر معاش الناس، الذي يهمهم، ويؤرقهم جمعه وإنفاقه، فخير الناس أنفعهم للناس، والمصارف وشركات التمويل والتجارة الإسلامية والتأمين التعاوني؛ أسست على هذا الأساس، سواء كان نفعاً للمؤسسين والمستثمرين أصحاب رؤوس الأموال، أو المستهلكين، فهما الطرفان الأساسان في معادلة هذه المؤسسات. فكل منهم يريد أن ينتفع؛ ذلك بكسب مشروع ...

أكمل القراءة »

التنافس في الاقتصاد الإسلامي ودور الهيئات الشرعية

التنافس في تقديم الخدمات للناس أمر حميد في شِرعة الإسلام، لاسيما في أمر معاش الناس، الذي يهمهم، ويؤرقهم جمعه وإنفاقه، فخير الناس أنفعهم للناس، والمصارف وشركات التمويل والتجارة الإسلامية والتأمين التعاوني؛ أسست على هذا الأساس، سواء كان نفعاً للمؤسسين والمستثمرين أصحاب رؤوس الأموال، أو المستهلكين، فهما الطرفان الأساسان في معادلة هذه المؤسسات. فكل منهم يريد أن ينتفع؛ ذلك بكسب مشروع ...

أكمل القراءة »

العصف الذهني في الإسلام

روى البخاري من حديث ابن عمر، رضي الله تعالى عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن من الشجر شجرةً لا يسقط ورقها، وإنها مثل المسلم، فحدثوني ما هي؟»، فوقع الناس في شجر البوادي، قال عبدالله: ووقع في نفسي أنها النخلة، فاستحييت، ثم قالوا: حدثنا ما هي يا رسول الله؟ قال: «هي النخلة». فهذا الحديث الشريف فيه أسلوب ...

أكمل القراءة »

المعلم والتعلم في سباق مع الزمن

التعلم مرحلة عمرية تبدأ منذ الصغر، ولا تنتهي إلا بانتهاء الكبر، كما يقال: اطلب العلم من المهد إلى اللحد، وأحرى الناس بالتعلم المعلم الذي يقوم بهذه المهمة العظيمة، فهي مهمة النبيين، عليهم الصلاة والسلام، كما قال عليه الصلاة والسلام: «إنما بعثت معلماً»، المهمة التي قال عنها شوقي: قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ ...

أكمل القراءة »

ودعنا عاماً واستقبلنا آخر

تلك هي الحياة استقبال ووداع لكل شيء؛ للحياة والأحياء والصحة والمرض والعسر واليسر والسعة والضيق.. حِلٌّ وارتحال، وكمال ونقصان، فلا نملك توقيف الزمان ولا تثبيت الأحوال، ولكن نملك أن نحسن التعامل معها إذا صحبنا التوفيق؛ فالعُمُر الذي يمثله الزمان المتجدد بلحظاته وساعاته وأيامه ولياليه وشهوره وسنِيِّه أُعطينا الصلاحية في استغلاله، وهو في الحقيقة المستودع الذي نخزن به مستقبلنا الحقيقي الذي ...

أكمل القراءة »

الحل الحقيقي تنمية الإنسان

كلمة نيرة تلك التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ـ حفظه الله ـ وهو يتوج مبادراته الكريمة لنفع الإنسان؛ التي جاءت في إطار إطلاقه مؤسسة كبرى لنفع الإنسان، حيث قال: «العالم يواجه تحديات كبيرة في الإرهاب والحروب والهجرات، والحل الحقيقي هو تنمية الإنسان». إذاً فقد عرفنا الداء فلابد من العمل الجاد لإيجاد الدواء، وهو في الحقيقة يسير وقليل ...

أكمل القراءة »