الخميس , 13 أغسطس 2020
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » عبدالله الشويخ (صفحه 2)

عبدالله الشويخ

عبدالله الشويخ

«ابتسم.. أنت مطوّعنا!»

منذ مدة طويلة اختفت ابتسامة مطوّع الفريج، أو إمام المسجد إذا أحببت أن نسميه بوظيفته لا بصفته الشعبية، اختفاء تلك الابتسامة كانت له أسباب عدة؛ فبالطبع عانى المطوع تلك المجموعات التي قامت باحتلال المسجد وتحويله إلى مركز للفرقة، يختارون المصلين الواعدين ويبدأون بإفهامهم أنهم وحدهم الذين لهم الحق في «الإمامة» وكل ما عداهم نجس! ثم زادت مآسي مطوعنا مع قيام ...

أكمل القراءة »

«إبداع في التقليد وتقليد في الإبداع»

الكثير من الدراسات الإعلامية تتنبأ في كل يوم بأنه العام الأخير بالنسبة للتلفزيون، وأنه قريباً سيلحق أصحابه الذين اختفوا من حياتنا مثل الفاكس والكاميرات الشخصية والتلكس والدرامازاكوفون.. ما هو الدرامازاكوفون؟ لا أعرف! ولكنني أحس بأنه شيء قد اختفى، والدليل أن كلينا لا يعرفه، هذا تكنيك جديد علمني إياه أحد الأصدقاء لكي أبدو بمظهر العالِم ببواطن الأمور، قُل أمراً لا يفهمه ...

أكمل القراءة »

«نقطةٌ واحدة..!»

كان يوماً مشمساً.. وكأن لدينا أياماً ليست مشمسة.. عبارة غبية أخرى! يمكنك حذف العبارة أعلاه عزيزي المدقق، فهي لن تغير في الصورة الذهنية للقارئ أي شيء! المهم أنني في ذلك اليوم «المشمس»، بدأت بعكس ما يوصي به علماء الاجتماع، فكان أول شيء قمت به فحص بريدي الإلكتروني، الذي استلمت عليه معاملة من إحدى الدوائر الحكومية، المعنية بالشكاوى في موضوعات معينة، ...

أكمل القراءة »

«فقاعة… من ذهب!!»

يقول لك دلال العقارات الذي تتعامل معه إنها فرصتك الذهبية لتعويض كل الذي فات.. السوق نايم ويمكنك الحصول على أفضل الأسعار اليوم.. تريد شيئاً «على القد» استراحة محارب في تنقلاتك بين شمال البلاد وجنوبها.. وحين تصلك الأسعار الرسمية تكتشف أنك تحتاج إلى بيع كل ما تملكه أنت والأقارب والأنساب، وتبيع أراضيك في حفر الباطن ومزرعتك الأثيرة في البصرة للحصول على ...

أكمل القراءة »

«الكوول»..!

أنت لا تعرف شعور ذلك الراهب، الذي يلتقي مع الدلاي لاما للمرة الأولى! أنت لا تعرف شعور الطفلة الصغيرة، التي تطرق باب مديرة المدرسة التي تسمع بها ولم ترها! أنت لا تعرف كيف كان السائق تومي موزع المخدرات الصغير، يشعر حينما قابل دون إدرواردو زعيم المافيا الصقلية في مكتبه! هذا أنت؟! أما أنا.. فأنا أعرف طعم ذلك الشعور جيداً فقد ...

أكمل القراءة »

الرجل الذي يعرف كل شيء..!

• هل أحضرت البقدونس يا ابني؟ • أحضرت ما يكفيكم إلى يوم الدينونة يا أمي! • ما أحضرته بالأمس كان الكرفس.. سأموت بحسرتي قبل أن تتعلم التمييز بينهما! كثيراً ما تندرنا على ذاك العامل العربي الذي يعرف كل شيء، تتصل به من أجل إصلاح المكيف، فيفاجئك بحديثه أثناء قيامه بالتصليح، لتكتشف أنه لا يقوم بتصليح المكيفات فقط، بل يمكنه تصليح ...

أكمل القراءة »

«سي.إن.إن..!!»

كلما جلسوا أمامك في المقهى تحاول أن تكثر من الاستغفار تلقائياً، لأنك تعلم بأنك لم «تصب» بهؤلاء الأصدقاء إلا بذنبٍ «أصبته» بدورك! يقوم كل منهم بحركته الافتتاحية، أحدهم يطوي «كندورته» على طريقة تكفين الميت كيلا «تتكرفص» من الأسفل، والآخر يبحث عن مخدة يضعها تحته احتراماً لذكرى «باسور» قديم، والثالث يشير إلى «المعلم» واضعاً إبهامه في فمه ومدندلاً خنصره في علامة ...

أكمل القراءة »

يقول مراد المصري: حبوا بعض!

الموضة الجميلة في هذه الأيام لكي تكون مفكراً ذا وزن، وتطلب منك الجميلات أن توقع لهن على «الأوتوغرافات» هي أن تدندن كثيراً عن قضية التسامح والمحبة.. وأن تدير خدك الأيسر وتطلب صفعات الحاقدين.. أن تتحدث بأنه لا مشكلة لديك مع اليهود وأنهم أبناء عم.. مشكلتك الحقيقية هي مع «السهيونية»، يجب أن تلفظها هكذا أمام الكاميرا «سهيونية»! وتقول في النهاية بصوت ...

أكمل القراءة »

أن تعشق شجرة زيتون..!

فلسطين مرة أخرى..! أنت تعرف أن الأمور ليست كما تبدو، ولكنك أنت الذي تحدّد كيف تبدو، بناء على زاوية نظرك للأمور! حسناً! حين أسمع هذه العبارة المملة من أحد الموصومين بإعطاء الدورات الإدارية، التي تعقد غالباً لأسباب مجهولة في فصل الصيف، وغالباً لأسباب مجهولة في كوالالمبور وشرم الشيخ وإسطنبول، فأنت تتسلى عن سماعها بقراءة آخر البذاءات التي يزخر بها «واتس ...

أكمل القراءة »

ومن الذي قال لك إنني لا أحبهم..!

علاقتي بمفتشي مواقف السيارات ممتازة.. تعجبني ثقتهم بالنفس.. ذلك «اليونيفورم» المثير.. طريقة الإمساك بالدفتر الإلكتروني للمخالفات! كل شيء فيهم جميل! حتى الطريقة التي يعطيك بها «التيكت»، أو يضعها تحت مسّاحة سيارتك، تحسّ بأن فيها الكثير من الحرفية.. ألا يكفي أن «التيكت» الجديد صغير و«ملموم»، ويمكن وضعه في الجيب، بدلاً من المخالفة/‏‏‏‏ الطابوقة، التي كنت تراها من الطابق التاسع! كل ما ...

أكمل القراءة »