الأحد , 8 ديسمبر 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » عبدالله الشويخ

عبدالله الشويخ

عبدالله الشويخ

قصة مدينتين!

إذا أردت أن تُفني مجموعة ما.. فأهم ما عليك فعله هو أن تُفني تاريخهم..! المدينة الأولى كانت أول مدينة في التاريخ الحديث.. أول مدينة تجمعت فيها مجموعة من البشر، بعد أن خرج الإنسان من كهوف الجهل وتعلم الكتابة والقراءة.. يقدر العلماء أن تاريخها يمتد لأكثر من 10 آلاف سنة.. ولهذا ربما يحقد عليها أبناء مدن الأعشاش التي اخترعها المستعمر منذ ...

أكمل القراءة »

شكراً للعاشق الخفي!

سترى في حياتك أموراً غريبة، ولكنها ليست مستحيلة الحدوث، أموراً لن تستوقفك إن مررت بها شارد الذهن، أو كانت حالة التركيز لديك دون المعدل الذي يؤهلك لدخول امتحان تحريري آخر، كأن تمر بك على سبيل المثال سيارة تدريب لتعليم القيادة بلونها الأصفر الشهير، ولكنها ليست من طراز «نيسان صني»، تنظر إلى المشهد الكلي وتشعر بأن هناك أمراً غريباً، ولكن ذكاءك ...

أكمل القراءة »

ستخرج معي!

لم تكن هناك عبارة يمكن سماعها أجمل من هذه العبارة! الأمر يعني «حزمة حوافز» مختلفة، كما يُقال في التعبير السياسي، يمكنك أن تجلس إلى جواره في الأمام، ويمكنك أن تحصل في الطريق على بعض المشتريات التي لن يحصل عليها إخوتك، وستقوم بالحديث عنها أسبوعاً مقبلاً، والأهم من ذلك كله أنك ستشاركه الجلوس في مجالس الرجال! وما أدراك ما مجالس الرجال! ...

أكمل القراءة »

«ستخرج معي!»

لم تكن هناك عبارة يمكن سماعها أجمل من هذه العبارة! الأمر يعني «حزمة حوافز» مختلفة، كما يُقال في التعبير السياسي، يمكنك أن تجلس إلى جواره في الأمام، ويمكنك أن تحصل في الطريق على بعض المشتريات التي لن يحصل عليها إخوتك، وستقوم بالحديث عنها أسبوعاً مقبلاً، والأهم من ذلك كله أنك ستشاركه الجلوس في مجالس الرجال! وما أدراك ما مجالس الرجال! ...

أكمل القراءة »

نموتُ.. فيكثر الأشراف فينا!

حزن الإعلام مرتين في يوم الخميس، وبكل تأكيد فقد كان لحزنه طعم مرارة يختلف عن حزن الآخرين، فمرة كان حزنه كما هو حزن جميع الذين فاجأهم خبر غياب القائد العام لشرطة دبي – رحمه الله – الذي اختصرت إحدى رسائل الرثاء أجمل ما في قصته بكلمات بسيطة: «حين يغيب قائد للشرطة ويحزن الشعب بهذه الطريقة، فاعلم أنك في بلاد يسودها ...

أكمل القراءة »

«تغربلنا!»

لأنهم كانوا حمقى بشكل كافٍ فقد كانوا يضعون أضعف واحد في منتخب فريجهم حارساً للمرمى، ولأننا كنا على عكسهم فقد كان يكفي أن نغمز لـ«حسون سنافر» بأن يسقط نفسه في منطقة جزائهم ثم ينظر بتلك الطريقة إلى الحكم وهي الطريقة التي يسميها البعض «الأدب الإنجليزي»، أي إنها نظرة ظاهرها العتاب وباطنها يشي بأنه لن يعود إلى منزله سالماً إن لم ...

أكمل القراءة »

«شرايين الحياة وأنفاق الموت»

لا أعرف حقيقةً هل كانت مصادفة أن يكون اليوم الرسمي لافتتاح قناة دبي المائية الجميلة هو اليوم ذاته الذي تحدث فيه تلك الضجة حول العالم بسبب انتخاب الرئيس الأميركي غريب الأطوار، دونالد ترامب! أم أن الأمر كان القصد منه إيصال رسالة لنا بأن الناجح والسعيد هو من يعمل ويؤدي وينجز بغض النظر عن التحديات، أو عما يحدث في العالم من ...

أكمل القراءة »

اخسر وخسره..

انطلقت الانتفاضة الفلسطينية الأولى في أواسط الثمانينات الميلادية، كانت حدثاً مهماً جداً في تلك الأيام، ولاشك في أنها كانت بداية التغيير لأشياء كثيرة في الداخل الفلسطيني، تداخلت الأوراق وتشابكت الرؤى لدى العدو الصهيوني في بداية انطلاق الانتفاضة، ولكنه كما عودنا وضع مجموعة من الخطط لمواجهتها بهدوء، كانت البداية هي خطة مواجهتها بالقوة والرعب، وحدث أمام كاميرات التلفزيون أو ما يفترض ...

أكمل القراءة »

ميصحش كده..!!

كنت أتمتم بذلك اللحن وأنا أحاول أن أقوم بتركيبه على قصيدة أعجبتني، ولكنني لم أكن أتوقع أن يكون للعملية (تركيب لحن أغنية شعبية على قصيدة عمودية) كل ذلك التأثير في صاحبي، تغيّر لونه، وارتعدت فرائصه كما تقول العرب الذين لا يعرف نصفهم ما هي الفرائص أصلاً، وقام بوضع هاتفه النقال بعيداً على الكرسي الخلفي، وهي الحركة التي لا يقوم بها ...

أكمل القراءة »

أن تقرأ خلف خطوط العدوان

سينتهي قريباً عام القراءة! أو ربما كانت نهايته شبه الرسمية في الاحتفال الذي أقيم لتكريم الأبطال الصغار.. وبالمشهد المؤثر لطلاب مدرسة طلائع الأمل في نابلس الفلسطينية وهم يحتفلون بإعلان فوز مدرستهم في تحدي القراءة العربي. إذا كان طلاب مدرسة في مدينة مثل نابلس بكل ما تتعرض له من مضايقات وخيانات وصعوبات استطاعوا الفوز في هذا التحدي، فهل نخشى على هذا ...

أكمل القراءة »