السبت , 20 يوليو 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » كتاب الرأي العام » ولاؤنا.. ليس للبيع

ولاؤنا.. ليس للبيع

إبراهيم السليمان

‏بعد كل تفجير قذر يمس بلادنا ينشط خفافيش الظلام من المؤدلجين بفكر الإرهاب المنحرف في مواقع التواصل، بمحاولاتهم الرخيصة التي تعقب التفجيرات بالتأجيج والتحريض بين الطائفتين، فتصدها أصوات عقلاء المواطنين من السنة والشيعة بالتشديد على اللحمة الوطنية واستنكار الإرهاب، وبأنه عدو مشترك وأن ذلك لن يزيدنا إلا قناعة بأننا مستهدفون في ديننا ووحدتنا ومكتسباتنا وتعايشنا، فيخيب ظن من يحاول بث الفرقة بيننا من خلال تجنيد من باعوا عقولهم الفارغة لجماعات الإرهاب، وليصعقهم المواطنون بوعيهم وإدراكهم لما تحمله كل تلك العمليات الإرهابية التي ترتدي العباءة المذهبية ، حيث أن وعينا أكبر من مخططاتهم المرسومة والتي تستهدف شق صفوفنا لتعم الفوضى والاقتتال الداخلي، لنلحق بالبلدان الأخرى التي سقطت في فخ الصراع الطائفي، ليخسروا كل مكتسباتهم ومقدراتهم وتعايشهم في حرب طاحنة لم ترحم أحداً منهم.
‏نعم.. أيها الإرهابي فنحن كخليجيين مؤمنون بوحدتنا مع قادتنا، وبأننا لن ننجر خلف مخططاتكم الساقطة، ولن نبيع ولاءنا لكم، فالذي يغيب عن عقولكم الفارغة بأننا قادةً وشعباً نعي جيداً ماتهدفون إليه ولذلك لن تنالوا منا، حتى وإن سقطنا ضحايا لغدركم بمساجدنا ودور عباداتنا.
إبراهيم السليمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

عمار ياخليجنا الواحد!

لازلت أتذكر تلك المشاعر الأولى لتأسيس وانطلاق مجلس التعاون الخليجي، وكيف قفزت حينها أحلامنا الطفولية ...