الأحد , 19 مايو 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » كتاب الرأي العام » «‏كويت العز».. إلى أين؟

«‏كويت العز».. إلى أين؟

إبراهيم السليمان

‏ارتبط جزء كبير من ذاكرتي في«‏كويت العز» من خلال سنوات طويلة قضيتها بين أهلها الكرام، فكانت بيتي الثاني الذي لم أشعر فيه بالغربة حين شرعت لي أبواب بيوتها ودواوينها الكريمة لتستضيفني كأحد أبنائها، فعشت أجمل سنوات طفولتي وشبابي في مدارسها وطرقاتها وشواطئها وأسواقها وشاليهاتها وبراريها، أعيش أفراحها وأبكي أحزانها، حيث كنت شاهداً على أحداث الغزو الصدامي الغاشم ومعاصراً لجيل كان يسمو بمحبة الكويت على كل الخلافات من أجلها فقط.
‏وكم هو مؤلم ما أراه وأسمعه اليوم من فرقة وصراعات طائفية وسياسية تزعزع استقرارها الاجتماعي وتهدم ثوابتها الديمقراطية، والتي لطالما كانت فخر الكويتيين، فكفاكم عبثاً في مكتسباتكم الوطنية والإجتماعية والتي بناها آباؤكم وأجدادكم لتنعموا بخيراتها، فإلى أين أنتم ذاهبون بالكويت يا أهلها، ورغم المسافة بيننا فاقبلوا من ابنكم ومحبكم عتابه، وأسألكم باسم محبي الكويت أن ترفقوا بها وتستعيدوا زمنكم الجميل، فالكويت لاتستحق كل هذا منكم وهي من أعزتكم ورفعت من شأنكم بعد فضل الله عليكم.
كونوا على قدر عطائها وعودوا لسابق عهدكم ولحمتكم وإيمانكم بوحدة مصيركم وانبذوا الدسائس التي تتمنى أن تشق صفوفكم، وليكن شهر فبراير ذكرى تذكركم بذل من سبقوكم من وقت وجهد ومال لتأسيس وبناء هذا الصرح العملاق بأساطير وحكايات رجاله ونسائه، وكم من نفس بعد ذلك ضحت بروحها وافتدت الكويت من أجل أن تعود، لتعيشوا هذا الرخاء ولتكن مناسبة تعيدون فيها حساباتكم لتنقشع غمامة الخلافات من أجل بلادكم.
‏وأختم كلماتي بالدعاء إلى الله أن يديم أمنكم وأمانكم وعزكم ورخاءكم ودامت أفراحك ياكويت العز.
إبراهيم السليمان
كاتب سعودي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

عمار ياخليجنا الواحد!

لازلت أتذكر تلك المشاعر الأولى لتأسيس وانطلاق مجلس التعاون الخليجي، وكيف قفزت حينها أحلامنا الطفولية ...