الخميس , 18 يوليو 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » كتاب الرأي العام » غازي القصيبي والميديا الغربية

غازي القصيبي والميديا الغربية

مشاري الذايدي

السؤال الذي لاحظت تكرره في المقالات والبرامج الحوارية المصرية والسعودية، وفي السوشيال ميديا المعنية بالمجتمعين، هو: أين إعلامنا من التفاعل القوي مع «قضايانا العادلة»، وترويجها في الإعلام الغربي، وعدم ترك الساحة لخصومنا؟
سنتحدث فقط عن الحالة السعودية، حيث الكثير من المقالات التي تلقي باللائمة على الإعلام التابع للحكومة، والقنوات الخاصة حتى.
خلاصة ذلك النقد، هي أنه لو تم العمل «العلمي» على قوى الضغط الغربية، وشركات صناعة الرأي العام، وترويج «القوة الناعمة» للسعودية، في الإعلام الغربي، لانتهت هذه الحملات المعادية من الإعلام الغربي علينا، أو على الأقل خفت وتيرتها. ثم بعد ذلك، تختلف الاجتهادات في كيفية تجسيد هذه الخطة على الأرض، بين من يميل لطرح تابع لجماعات الإسلام السياسي، يقوم على أنه لا نجاح وفق طريقتهم وعقلهم، واجتهادات أخرى لثلة أكاديميين من فئة «أضاعوني وأي فتى أضاعوا». لا خلاف على أهمية العمل الإعلامي المستمر الجاد في العالم الخارجي، فنصف النصر هو في الإعلام على الأقل، و«الحرب مبدؤها كلام» كما قال ناصح بني أمية القديم.
ولا خلاف على أننا ما زلنا دون المطلوب بمراحل كثيرة، خاصة مع شراسة الحملات الإعلامية الغربية، مع كل حادث إرهابي يصيب عواصم أوروبا، ومدن أميركا، وكأن بلدان العرب والمسلمين لم تكتوِ بنار الإرهاب أضعاف ما حصل للغربيين. لا خلاف على هذا، لكن حتى نكون أقرب للواقع والواقعية، فإن «احتراف» كراهية الدول العربية، السعودية خاصة، لأنها ليست «ليبرالية» وفق النسخة الغربية، أو بسبب أحقاد تاريخية، أو بسبب حسد اقتصادي، وربما ابتزاز مالي، هو أمر حاصل، ودافع موجود لكثير من هذه الحملات.
من أجل ذلك يجب «التصالح» مع حقيقة وجود هذا الحال، فلسنا وكلاء آدم على ذريته، ولا شرطة تفتيش على دخائل النفوس في العالم.
في هذا الصدد، استعدْتُ هذه الأيام قراءة كتاب للوزير والسياسي والمثقف السعودي الكبير الراحل غازي القصيبي عنوانه: «أميركا والسعودية. حملة إعلامية أم مواجهة سياسية؟!» كتبه بعد الحملات الإعلامية الغربية الرهيبة ضد السعودية بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول)، محاولا فهم خلفيات هذه الظاهرة.
مما ذكره غازي في كتابه ذلك خلاصة مؤثرة (ص 31) هي: «يمكن القول إن الإعلاميين الغربيين يؤمنون إيمانا مطلقا بالنظرية الليبرالية الديمقراطية، التي تحولت في الغرب إلى دين جديد. وتحول الإعلاميون إلى سدنة وكهنة يدافعون عنه بشراسة، كما يدافع أي أصولي متدين عن معتقده».
في الكتاب ملاحظات وقصص كاشفة يحسن الرجوع لها.
ما أشبه ليلتنا ببارحة القصيبي.
مشاري الذايدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

هوكينغ ونهاية الزمان

مع تناسل الصراعات وتفشي الأوبئة في العالم ومع كثرة الكوارث الطبيعية على الأرض، بالنظر لفساد ...