الجمعة , 13 ديسمبر 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » أهم الأخبار » المفكر الأمريكي توماس فريدمان من «الكويت»:العالم بين قسمين.. دول الفوضى ودول النظام

المفكر الأمريكي توماس فريدمان من «الكويت»:العالم بين قسمين.. دول الفوضى ودول النظام

المفكر والكاتب بصحيفة نيويورك تايمز الامريكية توماس فريدمان

قال المفكر والكاتب بصحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية توماس فريدمان ان العالم انقسم حاليا الى قسمين “دول عالم الفوضى ودول عالم النظام” والمأسي التي يشهدها البحر المتوسط هي محاولة البعض الهروب الى دول عالم النظام.
جاء كلام فريدمان الحاصل على جائزة بوليتزر خلال ندوة نظمها مركز صندوق النقد الدولي للاقتصاد والتمويل في الشرق الأوسط بالتعاون مع الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي مساء اليوم في مقر الصندوق العربي للانماء – مقره الكويت – وحملت عنوان (عصر السرعة – كيف نفهمه ونزدهر فيه).
وركز فريدمان في محاضرته على الطريقة التي يمكن من خلالها أن تتكيف الدول المختلفة وخاصة في العالم العربي مع عالم يشهد تغيرا سريعا بفعل مجموعة من العوامل والقوى المؤثرة في مجال العولمة والثورة الرقمية وتغير المناخ.
وقال فريدمان انه يقوم حاليا بتاليف كتاب جديد بعنوان (شكرا لانكم جئتم متاخرين) يبحث فيه اهم الاحداث التي شهدها القرن الماضي مبينا ان اكتشاف الطباعة والصحافة المطبوعة كان اكبر حدث على مدى قرون تبعه حالة من التباطئ في الاحداث المهمة حتى عام 2011 الذي شهد تطورا تكنولوجيا غير مسبوق سيؤثر على العالم في عدة مجالات رئيسية هي فرص العمل والتعليم والقيادة.
واضاف ان العالم حاليا يعيش مرحلة في الاقتصاد تدعى (المكننة الثانية) والتي جاءت بعد عصر المكننة الاولى التي كانت تعتمد اقتصادات الدول فيها على الالات العاملة بالطاقة البخارية والتي احتاجت الى الانسان كي يديرها في حين سيعتمد العالم في مرحلة المكننة الثانية على الالات والتكنولوجيا التي لا تحتاج الى انسان لادارتها وهي النقلة النوعية التي شهدتها العام 2011.
واوضح انه قبل 50 عاما قال احد مؤسسي شركة تكنولوجيا كبيرة ان قوة وسرعة وقدرة الشرائح الالكترونية (الشيب) الاستيعابية ستتضاعف مرتين ونصف كل شهرين وتنخفض أسعارها بنسبة 50 في المئة فهذا التسارع المذهل في التكنولوجيا وتطورها سيترك اثارا هائلة على الاقتصاد والانسان والبيئة.
واعتبر فريدمان ان العالم تواصل مع بعضه البعض في عام 2004 مع ظهور شبكات التواصل الاجتماعي (فيس بوك) مبينا أنه خلال الفترة من 2004 حتى 2011 ونتيجة سرعة التطور التكنولوجي أصبح هناك العديد من وسائل التواصل الاجتماعي مثل (لينكد ان) و(تويتر) و (سكايبي) وهو تطور هائل في غضون سبع سنوات فقط لم يسبق ان شهده التاريخ وهو الامر الذي يمهد لنهاية عصر الإنسان العامل.
وذكر ان التطور التكنولوجي الهائل جعل المنافسة على الوظائف والعمل تزداد ضراوة لعدم اقتصارها على موظفي الدولة فقط وتحتاج الى رفع في معايير الخبرة والكفاءة مشيرا الى تجربة قامت بها شركة اليكتريك جنرال (ايه جي) الامريكية التي قامت بعرض جائزة نقدية على موقعها الالكتروني لتطوير وابتكار احد القطع في محركات طائرات (بوينغ) وتقدم على هذه المسابقة اكثر من 600 اختراع في غضون ثلاثة اسابيع فقط من كافة دول العالم.
واوضح انه لم يكن من بين العشرة الاوائل الفائزين في مسابقة جنرال اليكترك اي امريكي او اي مهندس طيران بل فاز بهذه الجائزة شاب اندونيسي لم يتجاوز 21 عاما من العمر وهو ما يشير الى ان العصر الحالي هو الافضل للصناعين والمخترعين خصوصا مع توافر كمية هائلة من المعلومات سهلة المنال.
وبين أن اكبر الصعوبات التي تواجه الولايات المتحدة والكويت على حد سواء هي ان الخبرات والمؤهلات الوظيفية لشغل اي وظيفة قد ارتفعت المعايير المناسبة لها على مستوى العالم الامر الذي اثر على الطبقة الوسطى التي تعتبتر اساس اي دولة.
وذكر ان الطبقة الوسطى في الولايات المتحدة اعتمدت حتى وقت متاخر من القرن الماضي على وظائف تحتاج إلى خبرات ومهارات متوسطة المستوى في حين ان الوظائف في العصر الحالي تحتاج الى خبرات ومهارات عالية بسبب التطور التكنولوجي والافتتاح العالمي مطالبا بالحفاظ على هذه الطبقة ومساعدتها للاستمرار من خلال برامج التعليم.
واشار الى دور التكنولوجيا في تخفيض التكلفة بالاشارة الى تجاوب شركات حفر الابار لاستخراج النفط الصخري في الولايات المتحدة الامريكية مبينا انه عندما خفضت الدولة المنتجة للنفط الأسعار بهدف اخراج منصات حفر النفط الصخري لهذه الشركات من السوق النفطي واعلان افلاسها.
وقال لقد قامت هذه الشركات بخفض تكاليف الانتاج حتى انها اصبحت حاليا تبيع برميل النفط بـ 40 دولار وتحقق ارباح منه وذلك بعد ان كانت تكلفة استخراج برميل النفط الصخري تزيد عن 70 دولار للبرميل ولكن مع التطور التكنولوجي استطاعت هذه الشركات رفع كفاءة إنتاجها وتخفيض التكلفة إلى 60 دولار ثم 50 دولار ثم 40 دولار وبقيت قيد العمل.
اما فيما يخص المؤثرات البيئية قال فريدمان ان تاثيراتها السياسية والاجتماعية باتت واضحة لاسيما في منطقة الشرق الاوسط لاسيما ان هناك تغيرات وتحديات فرضها التغيير المناخي على اقتصاديات المنطقة العربية وعلى الجميع في هذه الدول اخذها بمحمل الجد.
واشار الى المؤثرات البيئية في الاحداث السورية الاخيرة مشيرا الى ان السنوات الاربع من عام 2004 وحتى 2010 شهدت انتقال اكثر من 4 ملايين مزارع سوري من الريف الى المدينة دون ان يقوم النظام السوري بفعل اي شئ لهؤلاء المزارعين ليكونوا وقودا للاحداث الاخيرة التي شهدتها سوريا وحتى ان قسما كبيرا منهم انضم الى منظمات ارهابية.
واعتبر ان التحدي البيئي الاكبر على دول الخليج يتمثل في ارتفاع منسوب مياه البحار ما يؤثر على المدن الخليجية لاسيما ان معظم مدنها ساحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

محمد بن راشد: لا يوجد أي مبرر إنساني أو أخلاقي أو ديني لتفجير وقتل من يسعى لمساعدة الناس

نعى نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل ...