الإثنين , 12 نوفمبر 2018
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012

حلم «سارة»!

كان في الثامنة من العمر عندما دخل فيليب بيتت السيرك للمرة الأولى في حياته، حينها أعجب كثيراً بمهارة المشي على الحبل. وكانت دافعاً قوياً له للشروع في «المحاولة والخطأ» ضمن حديقة منزلهم، إذْ ربط حبلاً بين شجرتين، وبدأ في التدريبات ليعلم نفسه بنفسه. أصبحت هذه الهواية لدى فيليب «حلماً» سرق جلَّ وقته وفكره، فانعكس على أدائه المدرسي، لدرجة أن والده طرده من البيت حين تم طرده من مدرسته للمرة الخامسة بسبب فشله العلمي!
حينذاك اتخذ فيليب من هذه الهواية «مهنة»، فأصبح يجوب شوارع باريس ماشياً على حبله السحري ليحصل على لقمة العيش. وذات يوم عانى فيليب «ألماً» في ضرسه، وفي صالة الانتظار عند طبيب الأسنان رأى مجلة فراح يتصفحها، ثم توقف عند إحدى صفحاتها التي تتحدث عن فكرة بناء المركز التجاري العالمي في نيويورك. هنا بزغت فكرة مجنونة في عقله فترجمها خطة عمل على أرض الواقع، استغرقت ست سنوات من الجهد ليقدم العرض الأشهر في التاريخ، حيث مشى بين قمة البرجين «على ارتفاع 410 أمتار» ولمدة 45 دقيقة في صباح أحد الأيام من شهر أغسطس عام 1974. قصة واقعية ملهمة تعرض الآن كفيلم في صالات السينما بعنوان «The Walk» الذي يستحق المشاهدة بجدارة وشوق.
أما سارة يوسف الأميري فقد أحبت «البرمجة» منذ صغرها، وما أن تخرجت في الثانوية العامة حتى كان خيارها الأول دراسة «هندسة الحاسب الآلي»، فعاشت شغف العمل في مجالين، وهما: البرمجة، وكيفية عمل الإلكترونيات. ثم حثت الخُطى فحصلت على درجتَي البكالوريوس والماجستير في هذا الاختصاص. انضمت سارة عام 2009 إلى العمل في مؤسسة الإمارات للعلوم والتكنولوجيا المتطورة (إياست)، حيث شاركت في برمجة نظام التحكم بالقمر الاصطناعي «دبي سات‬1»، وبرمجة نظام تشغيل القمر من المحطة الأرضيـة، إضافة إلى مشاركتها في برمجة نظام التشغيل والتحكم بالقمر الاصطناعي الثاني للمؤسسة «دبي سات‬2». اليوم تقود سارة فريقاً علمياً إماراتياً لتحقق حلماً شخصياً لها ولدولتها بأن يصل مسبار فضائي إلى المريخ مع احتفالات الدولة في يوبيلها الذهبي عام 2021.
سارة مع أربعة زملاء لها ملهمين سيكونون ضيوف شرف في حدث «دردشات عربية» الذي أصبح اليوم منصة جاذبة لتقديم المواهب العربية. إنها فعالية تستحق الحضور، وذلك يوم الثلاثاء المقبل الموافق 20 من شهر أكتوبر.
واجب هذا الأسبوع: أن تشتري تذكرة بقيمة 35 درهماً لمشاهدة فيلم «The Walk» خلال الإجازة الأسبوعية، وأن تدخل الآن من خلال هاتفك لموقع dardachatarabia.ae وتسجل في دقيقة فقط للحضور والسماع لهؤلاء الملهمين، فقد يبزغ حلم ينقلك من دائرة «أمنياتك» ليصبح «واقعاً» تعيشه في رحلة تتميز بها عن بقية البشر.
د.سعيد المظلوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

د.سعيد المظلوم: 5 خطوات «إذا تبا تنحب»!

بعد نَشْرِ مقال الأسبوع الماضي «كيف تتعامل مع موظف ثجيل دم؟».. كانت ردود الموظفين تتحدث ...