الأحد , 8 ديسمبر 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » كتاب الرأي العام » «أريد كليب حياً»

«أريد كليب حياً»

الإصلاح مو بس انك تهاجم الحكومة وتنتقد الشيوخ وتعتبر أن سبب الفساد في البلاد هم التجار، الإصلاح أن تبدأ بانتقاد نفسك قبل ان تنتقد الآخرين، الإصلاح أن لا تنساق خلف إقصاء الآخرين شركائك بالوطن المختلفين معك بالدين والفكر، الإصلاح هو أن ترفض تعميم الكذب، وأن تعترض على لغة السب والقذف تجاه المختلفين معك بالرأي، الإصلاح أن لا تدعم تجريحهم وتخوينهم، الإصلاح قبل أن يكون شعاراً هو فكر وسلوك ومنهج يجب أن تعتنقه ثم تطبقه قولاً وفعلاً، لذلك كان الإصلاح والوطنية هو واقع الشخص محب مضحي لبلد هو لن يكون مرتبط فقط بشخوص بعض تجار السياسة الذين جثموا على صدر الشعب يتكسبون على قضاياه.
طوال عقدين من الزمان تصدر مشهد الإصلاح السياسي في الكويت بعض الوجوه من جماعة العربان وحلفائهم من خدام العثمان والذين يتبعهم بين الحين والآخر شويه من أحباب الله، رفعوا شعار الحرية والحقوق الدستورية تحت شعار إحنا حراس قصرك دون تقية، عبر البيانات السفسطائية والتنظيرية والمصطلحات الثورية في الندوات الجمهورية، وما أن يصلوا للبرلمان يفقدوا الذاكرة في كل ماسبق، على اعتبار أن الإصلاح هو فيما استطاعوا في المصالح الشخصية والحزبية .

«أريد كليب حياً»
رددوها وصدحوا بالمقاطعة السياسية، وخاضوا وتوسعوا بالاتهام ووصفوا المرسوم بالانقلاب، وأنه بداية لزمن الدكتاتورية، واعتبروا أن أي انتخابات وفق هذا المرسوم هو حمل سفاح من الذي اغتصب الشرعية، حتى أن أحدهم صدح بقبيح البيان مفاخراً بلسان البهتان أن من شارك بها هو فاقد للشرف والرجولة .
جماعة العربان وخدام العثمان ومن والآهم، سلوكهم الطعن في كل مخالف يؤمنون بديمقراطية عد رجالكم ونعد رجالنا، سياستهم الإشارة بالسبابة للوزير المخالف، منهجهم افتعال الأزمات للمتاجرة بها، يرفعون شعار جربونا مثل ماجربناكم، وكأن مصالح العباد تدار بالتجارب والمطامح الشخصية .

«أريد كليب حياً»
إن تعود آلية الأصوات الأربعة في انتخابات مجلس الأمة، وأبطال كل القوانين والمراسيم التي صدرت من الحكومة أومجلس الأمة الذي جاء عبر قانون الصوت الواحد، هو شرطهم كلما ارتفعت أصوت للمطالبة بالمصالحة السياسية من أجل المشاركة في أي انتخابات مقبلة .

«أريد كليب حياً»
لن يعود كليب من الموت، ولن تعود آلية التصويت بالأربعة أصوات من جديد، فقد تغيرت قواعد اللعبة السياسية، وتبدلت بعد أن أصبح ربيعكم خريف، وولى معه زمن المتاجرة بقضايا الشعب، والتسابق على البطولات الوهمية عبر الندوات الصوتية، يجب أن تعلموا أن الشعب لم يعد يصدق عويلكم حول أي قضية ولو كانت الخلية التجسسية أو حتى نياحكم في الوحدة الوطنية .

«أريد كليب حياً»
هي مقولة تاريخية لليمامة بنت كليب التغلبي وجهتها لشيوخ بني وائل عندما سعوا للإصلاح بين أعمامها واخوالها بعد مقتل والدها تلك العبارة الخالدة قالتها اليمامة حتى لا تتم المصالحة من أجل الأخذ بثأر أبيها وبها استمرت حرب البسوس 40 عام .

خارج السياق ..
وين «عاقلكم» يا الربع قالوا ها «المربوط»

مبارك العنزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مزحلق الشنب

من يضع الحلول بعد وقوع المشكلة أو الأزمات كانت اقتصادية او اجتماعية يسمى “متخصص”، أما ...