الخميس , 27 يونيو 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » عربي وعالمي » تركيا: اعتقال قائد للشرطة ورجال أعمال بتهمة التخطيط للإطاحة بأردوغان

تركيا: اعتقال قائد للشرطة ورجال أعمال بتهمة التخطيط للإطاحة بأردوغان

اتراك يتظاهرون في امريكا ضد الاعتقالات من قبل السلطات الامنية

اعتقلت السلطات التركية أمس، حوالى 20 شخصاً بينهم القائد السابق لشرطة إقليم بنغوال (شرق) أرجان تاستكين، ورجال أعمال محسوبون على رجل الدين المنفي في الولايات المتحدة فتح الله غولن، الذي يتهمه الرئيس رجب طيب أردوغان بمحاولة إطاحته، بعدما كان حليفاً له. تزامن ذلك مع كشف استطلاع احتمال خسارة حزب «العدالة والتنمية» الحاكم الغالبية البرلمانية في انتخابات يونيو المقبل، ما يضطرّه إلى تشكيل حكومة ائتلافية أو حكومة أقلية.
وتركزت الاعتقالات في مدينة قونية (وسط) وامتدت إلى 19 إقليماً، مستهدفة 66 شخصاً بينهم أيضاً إلى جانب رجال الأعمال، ضباط سابقون في الشرطة، علماً أن الحملات ضد ما يصفه أردوغان بأنه «الهيكل الموازي داخل الدولة» شملت حتى الآن أشخاصاً متعاطفين مع غولن في أجهزة الأمن والقضاء والإعلام ومصرف أسسه أتباعه.
وأقيل آلاف من ضباط الشرطة والقضاة وممثلي الادعاء من مناصبهم بعد هذه الحملات، أو نقلوا إلى مهمات أخرى، فيما رُفِضت دعاوى قضائية رفعوها.
وأفاد مكتب حاكم قونية بأن «العملية استندت الى تحقيق في مزاعم، من بينها الانتماء إلى جماعة إرهابية موالية لغولن، وانتهاك سرية تحقيق» لم يوضح تفاصيله. وكتب قائد الشرطة السابق المعتقل تاستكين: «اعتقلت لأنني تكلمت وقلت الحقيقة، لكن لا مشكلة».
ويقول خصوم أردوغان إن قمع المعارضة لا يقتصر على موالين لغولن، علماً أن ممثلاً للادعاء كان رفع دعوى قضائية ضد محرري صحيفة «حرييت» بسبب عنوان لمّح إلى أن أردوغان قد يلقى المصير ذاته للرئيس المصري المعزول محمد مرسي.
وأظهر استطلاع للرأي أعدته شركة «كوندا» للبحوث، تراجع التأييد الشعبي لحزب «العدالة والتنمية» من 49.8 في المئة في انتخابات عام 2011 الى 40.5 في المئة حالياً.
وأورد الاستطلاع أن «حزب الشعوب الديموقراطي المؤيد للأكراد سينال 11.5 في المئة من الأصوات»، أي أكثر من عتبة الـ10 في المئة المطلوبة لدخوله البرلمان.
واكتسبت «كوندا» سمعة جيدة على مر السنين، لدقة إحصاءاتها الخاصة بالانتخابات البرلمانية، على رغم أنها بالغت في تقدير التأييد لأردوغان في الانتخابات الرئاسية في آب (أغسطس) الماضي.
وأثار احتمال فشل حزب «العدالة والتنمية» في تشكيل حكومة بمفرده، قلقاً في أسواق المال، وسجلت الأصول التركية أداءً أضعف من نظيراتها في الأسواق الناشئة. لكن ناجي بستانجي، رئيس الكتلة البرلمانية للحزب، قال: «حتى إذا انخفض التأييد، لا يمكن توقع انخفاض حاد كما تزعم كوندا». وتابع: «أتوقع أن يحصل الحزب على أكثر بكثير من 40 في المئة من الأصوات، وتحديداً بين 46 و47 في المئة».
وإذا اضطر الحزب للدخول في ائتلاف، سيكون حزب «الحركة القومية» الشريك الأرجح، كونهما يشتركان في أفكار يمينية. كما يعتبر التحالف مع «حزب الشعوب الديموقراطي» أمراً محتملاً. لكن صلاح الدين دميرطاش الذي شارك في تأسيسه، استبعد ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

اليمن: انشقاقات جديدة في معسكر المخلوع صالح

أعلن قيادي بارز في حزب المخلوع صالح انشقاقه وانضمامه إلى صف الشرعية اليمنية التي يقودها ...