الأربعاء , 19 فبراير 2020
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » ثقافة وتكنولوجيا » «أليس في بلاد العجائب» في «حديقة الطفل» بـ«اكسبو ميلانو»

«أليس في بلاد العجائب» في «حديقة الطفل» بـ«اكسبو ميلانو»

جانب من (حديقة الطفل)

لا يعتبر معرض (اكسبو ميلانو) الدولي مجرد حدث عالمي يختص بعالم الكبار فقط بل انه يفتح يديه أيضا للصغار من زواره الذين يستمتعون باحدى أهم مرافقه (حديقة الطفل).
فهذه الحديقة توفر لفئتها مساحة واسعة للاستمتاع بالانشطة والألعاب التعليمية والترفيهية والاسترخاء منذ ساعات الصباح الباكر وحتى منتصف الليل طوال أيام الأسبوع.
وقال المدير المسؤول في حديقة الطفل فديريكو غريباودو في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم ان عدد زوار الحديقة من الأطفال تجاوز ال130 ألف طفل تتراوح أعمارهم ما بين الثلاث والعشر سنوات.
وبين غريباودو أنه ترعى هذه الحديقة وتديرها سابينا كانتاريللي من فريق (ريجيو) للأطفال وهو مركز دولي مخصص لحماية وترويج حقوق الأطفال يتمتع بخبرة تفوق ال50 عاما.
وأضاف أن الحديقة صممت على شكل غابة تضم ثمانية مبان كل واحد منها مستوحى من موضوع أو فكرة وتقع في الهواء الطلق ويغطيها سقف يسمح بإقامة مختلف الأنشطة.
وذكر أن الهدف الرئيسي من تلك الحديقة هو مساعدة الأطفال على فهم موضوع الاستدامة من خلال أنشطة محفزة تبعث على المرح وتجعلهم على معرفة بالآخرين والبيئة والعمل معا حتى يسهموا في حل عدد من التحديات الرئيسية التي تواجه كوكب الأرض.
وشدد على أهمية غرس بذور التطوع في البناء النفسي للطفل منذ الصغر لأنها تساعده على النجاح في الحياة وتدربه على طرق المواجهة في المواقف.
من جهتها تحدثت الطفلة كريستينا إدواردو (سبعة أعوام) عن زيارتها لحديقة الطفل فاعتبرت انها “انتقلت من الواقع إلى عالم من الخيال وكأنها أليس في بلاد العجائب” حيث وجدت المغامرة والمرح والاستكشاف.
بدوره أكد الطفل دي بريس (10 أعوام) أنه اكتسب خلال زيارته الحديقة العلم والتسلية إذ أن “الأنشطة في هذا المرفق محفزة وتبعث على المرح وتجعلنا على معرفة بالآخرين والبيئة لنعمل معا من أجل التغلب على التحديات التي تواجه كوكب الأرض”.
وتضم (حديقة الطفل) واحدة من منشآت الأمم المتحدة المنتشرة في مواقع مختلفة من المعرض والتي تهدف إلى تعزيز فكرة وجود عالم خال من المجاعة ويتم تمييزها من خلال مجسمات لملاعق زرقاء عملاقة.
وهذه المنشأة تدار بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) فرع إيطاليا وتولى زخرفتها المهندس لورنزو تيرانيرا الذي رسم لوحات تحفز الضيوف من البراعم على محاربة مشكلة المجاعة.
وتم انتاج برنامج رسوم متحركة يسمى (ليوناردو اكسبو) خصيصا لمناسبة المعرض العالمي في ميلانو وبالتعاون بين تلفزيون (راي) الايطالي ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

نهاية «ياهو».. الشركة تعلن تغيير اسمها إلى «Altaba» واستقالة الرئيس التنفيذي

كشفت ياهو أنها تعتزم تغيير اسمها إلى Altaba، في حين ستغادر ماريسا ماير الرئيس التنفيذى ...