الإثنين , 12 نوفمبر 2018
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » محليات » تفاعلا مع افتتاحية «الرأي العام» | القيادة البحرينية تأمر بسحب مقال سوسن الشاعر من الموقع الإلكتروني لصحيفة الوطن

تفاعلا مع افتتاحية «الرأي العام» | القيادة البحرينية تأمر بسحب مقال سوسن الشاعر من الموقع الإلكتروني لصحيفة الوطن

سوسن الشاعر

أمرت القيادة البحرينية بسحب مقال سوسن الشاعر من الموقع الالكتروني لصحيفة الوطن البحرينية، بعد إساءتها إلى الكويت وشعبها عبر إدعاءات خبيثة وانتقادات مزيفة.
و«الرأي العام» تعيد نشر مقالة الكاتبة المقصودة حتى لا يتم دفن الموضوع ونسيانه:-
«سحر» اللوبي الإيراني في الكويت
حفظ الله الكويت من كل شر ومكروه وحفظ شعبها وقياداتها، وليسمح لي موطني الثاني أن أقول له إنه بحاجة لأن ينتفض على اللوبي الإيراني الذي هيمن على قرار «السياسة الخارجية» للكويت مؤخراً، وأقنعها أن سياسة المهادنة مع إيران كافية لضمان أمن الكويت من الجانب الإيراني.
في السنوات العشر الأخيرة نجح اللوبي الإيراني في الكويت في احتواء حالة التوتر بين الدولتين لا بتحسين العلاقة ولا بتطويرها إنما باحتواء «أثر» و«تبعات»، الكشف عن العديد من شبكات التجسس وحالات تهريب السلاح من إيران، نجح اللوبي في احتواء الأزمات الكويتية الإيرانية على اعتبار أن سياسة المهادنة هذه ممكن أن تضمن للكويت جانب الغدر الإيراني وتؤمن للكويت حدودها الشمالية والشرقية.
تبرع اللوبي الإيراني بتقديم الضمانات للكويت أن إيران ستلتف على الكويت وهي تمد نفوذها من حدودها وصولاً للبحر المتوسط وستتجاوزها، واسمحوا لي بهذه الكلمة، اللوبي الإيراني في الكويت نجح في إقناعكم، فقد سيطر هو وهيمن هو بدلاً من إيران كما فعل في العراق وبقية العواصم التي تعرفونها عن طريق هذا اللوبي.
صحيح أن ترسانة الأسلحة التي كشفتها الكويت تدل على أن حجم المخطط الذي كانت إيران تنوي أن تقوم به داخل الكويت كبير جداً، يتجاوز إحداث «بلبلة» أو إحداث بعض الفوضى والتخريب، بل إن من لديه مخطط بهذا الحجم لا يمكن أن تكون مزرعة العبدلي هي المكان الوحيد الذي خزن فيه سلاحه، إنما النجاح الأخطر لهذا اللوبي ليس في تهريبه هذه الترسانة، النجاح الأكبر له هو في حجم تأثيره على العمق والبعد الاستراتيجي الخليجي للكويت حتى قلصه إلى أن أصبحت الكويت ضيف شرف خليجي في الملمات!!
وهو تحول خطير يفوق في خطره على أمن الكويت خطر تهريب وتخزين السلاح في الأراضي الكويتية الغالية، لقد أخرج هذا اللوبي الإيراني الكويت خارج نطاق الرادار الخليجي، في الاتفاقية الأمنية وفي أزمة البحرين وعاصفة الحزم وفي غيرها من المواقف ساهمت الكويت بالحد الأدنى الذي يحفظ ماء الوجه الخليجي المتبقي لديها، نقولها وكلنا أسى وحزن على ما آلت إليه الأمور، نحن نكاشف أنفسنا حين نفتح هذا الملف فالكويت منا وفينا.
حجم المشاركة الكويتية في حفظ أمن منظومة مجلس التعاون العسكري منها والتشريعي والدبلوماسي في السنوات الأخيرة، لا يمكن أن يرقى ولا يمثل الثقل الكويتي المعهود والمتوقع والمأمول، إنها مشاركات تعرف الكويت أنها لا تتناسب ودعني أقولها مع «تاريخ» الكويت الذي أهدره هذا اللوبي حين كانت الكويت لها موقع الريادة الخليجية والقيادة الخليجية، فأصبح الهوى الإيراني في الكويت هوى ملحوظاً (لا علاقة بالمذهب ومعتقداته وأهله أنا أتحدث عن تقارب وتباعد سياسي) فلا عجب أن «توج» هذا التباعد بأن شُتمت السعودية والبحرين والخليج من على أرض الكويت ولم تحرك الكويت ساكناً، وأصبح في الكويت الآن (قناة للجزيرة إيرانية) تهش بها على أشقائها في الخليج من خلال خطاب هذا اللوبي.
يهمنا أن يعرف أحبتنا في الكويت أننا لا نفتح هذا الجرح لأننا بحاجة لمزيد من المشاركة الخليجية أو لشكوى من نقص في الحالة الأمنية في البحرين أو بقية الدول الخليجية، أو حتى لمزيد من المشاركات في عاصفة الحزم التي أيضاً كانت مساهمة الكويت فيها مساهمة محدودة، فالأمن والحمد لله في دولنا الخليجية مستتب قياساً بحجم التهديدات والمخططات عليها وعاصفة الحزم تقترب من أبواب النصر والحمد لله، ونأمل أن يكون الأمن مستتباً أيضاً في الكويت الحبيبة وروحنا فداء لأمنها، إنما نفتح هذا الجرح لأنه يعز علينا أن تضيع بوصلة التوازنات الكويتية وتطغى المصالح الآنية فيها على النظرة الاستراتيجية البعيدة، فهذا الشرود الكويتي الذي أخرجها من الرادار الخليجي لا يمكن أن يحقق ضماناً أمنياً لها، لا من إيران ولا من العراق، وما ترسانة الأسلحة التي اكتشفت إلا قمة لجبل جليدي ليس السلاح فقط قاعدته، فالحرية التي تمتع بها هذا اللوبي في السنوات العشر الأخيرة قد أعد من خلالها الأرضية باختراق العديد من القطاعات وجهزها لإحداث تغيرات تهدد سلامة وأمن الكويت دون مراقبة ودون قيد بدرجة جعلتنا نشك أن (معمول لكم عمل) يلجم القرار!!!!
نقولها لكم حتى لو «زعلتوا» إن نجح اللوبي الإيراني في احتواء هذا «الاكتشاف» أيضاً وبقيت الكويت بعيدة عن الرادار الخليجي حتى بعد هذا الاكتشاف وظلت على سياسة المهادنة الإيرانية في الكويت فاللهم احفظ الكويت واحفظ أهلها وسلمها ربي من كل شر.
سوسن الشاعر

unnamed (1)

5 تعليقات

  1. مريم البحرين

    الله ياخذها هالحيه، كلامها يمثلها بروحها الناكرة . والكويت مواقفها دائما مشرفه وقراراتها مستقله لا تدار من الخارج ولا حتى يمكن ان يتم التأثير عليها .

  2. إنها حية موسى يامريم
    تلقف مايأفكون ، هي حية نعم حية حقيقة تلقف إفك أذناب إيران في الخليج
    دامت سوسن حية الضمير ،هي ضمير بحريني أحييها

  3. بدر المطيري

    والله كلامها صحيح لكن للأسف اخوانا الشيعه وبالذات شيعة العرب ليش سكتوا في الكويت

  4. علي الجيزاني

    مثل هكذا مكان ليس لنشر حقيقة .. او وأد فتنة … بل عرض سلعة لها رواج عند العرب .. وفتح باب للفتن … مثل هكذا مقالات مبرر لتفجير الجوامع والحسينيات بعيدا عن ما يمارس بها … توجد معابد بوذية .. هل معنى هذا اننا ننسفها … ام نستقبل الفكر الاخر … كفانا اثارة للفتن فيما بيننا

  5. يبدو ان كلام سوسن الشاعر يمثل شخصا ما بالبحرين اراد ان توصل رسالته الى الحكومه الكويتيه عن طريق الخبيثه سوسن الشاعر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

«مكافحة الفساد» تدعو المشمولين بأحكام كشف الذمة المالية إلى تقديم اقراراتهم

دعت الهيئة العامة لمكافحة الفساد الكويتية اليوم الأربعاء المشمولين بأحكام الكشف عن الذمة المالية الى ...