الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » عربي وعالمي » خامنئي: بريطانيا تسعى لتفكيك إيران.. وأميركا تخطط منذ الآن لفرض عقوبات بعد انتهاء فترة الاتفاق النووي

خامنئي: بريطانيا تسعى لتفكيك إيران.. وأميركا تخطط منذ الآن لفرض عقوبات بعد انتهاء فترة الاتفاق النووي

في كل ما يصيب الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقريباً، سواء كان ذلك في المجال السياسي أو الاقتصادي أو حتى الاجتماعي، يتهم المرشد الإيراني علي خامنئي السلطات البريطانية خصوصاً والغرب عموماً بأنها تقف وراء مشاكلها، واليوم الأحد اتهم المرشد، لندن بأنها تسعى لتفكيك بلاده، حسب تعبيره، وهو ما يراه متابعون محاولة من المرشد لتصدير مشاكل واختلافات داخلية جديدة، عجز المسؤولون الإيرانيون عن حلها.
واستخدم خامنئي بكثرة كلمة “عدو” في خطابه كما في السابق، حيث لا يرى صديقاً لإيران في العالم سوى ميليشيات إرهابية، مثل حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن تغذيها طهران لأهداف طائفية بحتة، ومنها قوله اليوم: “العداوات مع النظام الإسلامي والشعب الإيراني موجودة وأهم الواجبات هو التعرف على العدو وأهدافه”، حسب ما جاء في وكالة تسنيم المقربة من الأمن والحرس الثوري الإيرانيين.
وهاجم المرشد الإيراني في كلمة صباح الأحد، أمام حشد من أنصاره، حكومة بريطانيا متهما إياها بأنها تحوك لإيران خطة لقسيم بلاده، قائلا: “هؤلاء (السلطات البريطانية) يقولون إن زمن وجود عراق واحد وسوريا واحدة قد ولّى لكنهم لا يذكرون اسم إيران، لأنهم يخافون من الرأي العام الإيراني؛ تماما مثل محمد رضا (شاه إيران الأسبق) الذي قال إن إيران من بعده ستصبح “إيرانستان”، هؤلاء أيضا يريدون تطبيق هذه الخطة”، حسب تعبيره.
كما هاجم خامنئي جون كيري وزير الخارجية الأميركي قائلا: “إن وزير الخارجية الأميركي المسمى بالخلوق يوصي الإدارة الأميركية القادمة في رسالته الوداعية بالتشدد في التعامل مع إيران، مهما استطاعوا وإبقاء العقوبات قائلا لهم إنه بالإمكان أخذ الامتيازات من إيران عبر التشدد معها، كما قام هو بأخذ الامتيازات.
وأضاف المرشد الإيراني حول الاتفاق النووي ونتائجه: “هؤلاء (الولايات المتحدة) يخططون منذ الآن للعقوبات التي يريدون فرضها بعد انتهاء فترة الاتفاق النووي وكأنهم يظنون أن الاتفاق النووي سيستمر 10 أو 12 عاما”.
وحول حرب التصريحات الأخيرة بين الرئيس حسن روحاني وصادق لاريجاني رئيس السلطة القضائية اللذين اتهما بعضهما في الأسبوع الماضي بالفساد وسرقة الأموال العامة، أعرب خامنئي عن أمله بالانتهاء منها لكنه بنفس الوقت دعا إلى وجود سلطة قضائية قوية ومستقلة تحظى بدعم الجميع، وهو تصريح يعد داعماً للاريجاني أمام الرئيس روحاني وذلك قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في 19 مايو/أيار عام 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

اليمن: انشقاقات جديدة في معسكر المخلوع صالح

أعلن قيادي بارز في حزب المخلوع صالح انشقاقه وانضمامه إلى صف الشرعية اليمنية التي يقودها ...