الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » محليات » «هيئة البيئة»: توقيع عقد مشروع مسح وإنشاء قاعدة بيانات شاملة لإدارة النفايات في الكويت

«هيئة البيئة»: توقيع عقد مشروع مسح وإنشاء قاعدة بيانات شاملة لإدارة النفايات في الكويت

وقعت الهيئة العامة للبيئة على عقد مشروع مسح وإنشاء قاعدة بيانات شاملة لإدارة النفايات في دولة الكويت مع معهد فراونهوفر الألماني لتكنولوجيا البيئة والسلامة والطاقة وذلك بحضور الشيخ عبدالله الأحمد مدير عام الهيئة العامة للبيئة وسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بيرنر.

وقال الاحمد في كلمة له بعد توقيع العقد ان مشروع مسح وإنشاء قاعدة بيانات شاملة لإدارة النفايات في دولة الكويت يهدف إلى تعزيز نظامنا البيئي متسلحين بالبيانات الحديثة وكجزء من تطبيق المادة السابعة – البند الحادي عشر من قانون حماية البيئة رقم 42 لسنة 2014 وتعديلاته والتي تنص على تطوير وتنفيذ المسرحات البيئية الشاملة وبرامج المراقبة المستمرة للمعايير والمؤشرات البيئية في كافة القطاعات البيئية بالإضافة إلى القيام بعمليات الرصد والقياس البيئي والمتابعة المستمرة لجودة البيئة.
واضاف: إن الكويت لم تعد تحتمل المزيد من النفايات بسبب قلة مساحة الأراضي بعد أن تفاقمت مشكلة النفايات خلال السنوات الماضية لتبلغ حجم البلدية منها حوالي مليون ونصف طن سنويا وفقا لمؤشرات عام 2015 منها 88 بالمائة مواد عضوية غير قابلة للتدوير ولتبتلع 1000 متر يوميا تتحول إلى مرادم وتخسر الدولة المردود المادي لقيمة هذه الأراضي والتي تقدر بحوالي 164 مليون دينار سنويا.

وأشار الشيخ عبداللة الأحمد الى ان قانون حماية البيئة الجديد وضع خارطة طريق مثلى للتعامل مع النفايات بكافة أنواعها وذلك باحتوائه على 27 مادة تحدد طرق التخلص من النفايات وتتضمن كافة الإجراءات المطلوبة بدءا من خفض معدلات المخلفات وطرق التعبئة والتخزين والنقل من المصدر إلى أماكن التخلص وطرق النقل والفرز والتدوير والاسترجاع ومرافق الاستقبال ونظم ومواقع التخلص منها ، بالإضافة إلى سبل التخلص من مخلفات المستشفيات الحكومية والخاصة والمواد الكيمائية الخطرة و المشعة والأدوية والمبيدات المنتهية الصلاحية والمعايير واللوائح الخاصة بذلك.

وتابع: نحن نتطلع في الهيئة إلى حماية المنظومة البيئية وتحقيق التنمية المستدامة في الدولة من خلال تنفيذ العديد من المشروعات الحيوية والتي يتصدرها المشروع الذي نحتفل بتوقيعه اليوم والكفيلة بحل القضايا البيئية في الدولة والتي يتقدمها مشكلة النفايات وانتهز هذه الفرصة للدعوة إلى معالجتها باستخدام أحدث ما توصلت إلية التكنولوجيا في هذا المجال وبالتالي حماية بيئتنا ومواردها الطبيعية وتوفير مصادر بديلة للطاقة تحت ظل ورعاية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولى العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء.
وبدوره قال الدكتور محمد الأحمد نائب المدير العام لشئون الرقابة البيئية ان التوقيع على مشروع مسح وانشاء قاعدة بيانات شاملة لادارة النفايات في دولة الكويت مع معهد فراونهوفر الألماني لتكنولوجيا البيئة والسلامة والطاقة يأتي بناءا على المادة 34 من قانون حماية البيئة الجديد والتي دعت الهيئة بالتنسيق مع الجهات المعنية للقيام بإعداد برنامج وطني شامل لإدارة متكاملة لجميع النفايات في غضون 3 أعوام وتحديث استراتيجية وطنية مشفوعة بخطط عمل ضمن برنامج زمنى محدد . بالإضافة الى القيام بعمليات الرصد والقياس البيئي والمتابعة المستمرة لجودة البيئة.
وأضاف:ان الكويت بحاجة ماسة اليوم الى انشاء بنية تحتية مناسبة للتخلص من النفايات والتي نعد فيها من أكثر الدول انتاجا حيث نعانى قصورا في عمليات الجمع والنقل والدفان لكميات النفايات التي تجمع سنويا ونعد فيها من اكثر الدول انتاجا مقارنة ببقية دول العالم. حيث بلغت كمية النفايات البلدية السنوية وفقا لأخر الاحصائيات 1527878 طن اما النفايات الطبية الخطرة فبلغت 2948 طن والنفايات الزراعية 368934 طن والنفايات الصناعية الخطرة 42100 طن، مضيفا ان هذه الأرقام تشير الى ان الفرد ينتج حاليا في الكويت ما بين 800 غرام الى كيلو وربع في اليوم.
واردف: أدعو جميع الجهات المعنية بالأمر العمل على دعم عمليات فرز وإعادة التدوير من المنازل مع توفير الحاويات الخاصة بذلك بالقرب منها.
واشار د. الأحمد الى ان التخلص من النفايات والمحافظة على الموارد الطبيعية وحماية الحياة البرية من التحديات البيئية التي تواجهنا.مؤكدا الى انه لكل منا دورا لتحقيق التنمية المستدامة وذلك من خلال تبنى أسلوب الحياة الخضراء ويتقدمها التسلسل الهرمى للتعامل مع النفايات من خلال تقليل الاستهلاك ثم إعادة الاستخدام وتدوير ما تبقى الى مواد ذات جودة أو قيمة أعلى واشير هنا الى أن كل طن من البلاستيك المسترجع يمكننا من استرجاع 700 كلغ من البترول الخام كما ان كل طن من الكارتون المسترجع يمكننا من توفير 2.5 طن من الاخشاب.
ومن جانبه قال الدكتور اندرياس هورننج مدير فرع معهد فراونهوفر اومسيخت كلمة الجانب الألماني: من دواعي السرور والشرف بالنسبة لي ولمعهد فراونهوفر ان تتعاقد معنا دولة الكويت ممثلة بالهيئة العامة للبيئة بخصوص المشروع المتميز «مسح وإنشاء قاعدة بيانات شاملة لإدارة النفايات في الكويت». فاليوم نبدأ مشروع فريد ومبتكر وطموح، ففي الماضي القريب من تدشين المشروع لم تطور فراونهوفر والهيئة العامة للبيئة مفهوم انجاز هذا المشروع العظيم فقط ولكن أيضا أساس قوي وموثوق به للتعاون المستقبلي، وبموجب ذلك ومن خلال ائتلاف الشركات الدولي الذي وقع عليه الاختيار والذي يتألف من شركات تعمل في تخصصات متعددة على درجة عالية من الكفاءة تم تمهيد الطريق لتنفيذ المشروع بنجاح.
وأضاف:معهد فراونهوفر بصفته إحدى اكبر مؤسسات الأبحاث والتطوير التطبيقية يستخدم موظفين يتمتعون بمؤهلات عالية في مجالات الخبرة المعنية بالإضافة إلى مجموعة كبيرة متنوعة من المراجع في مجال إدارة النفايات والتنفيذ المطلوب لمسح وبناء قاعدة بيانات إدارة النفايات، ويمثل التطوير المخطط له لنظام المراقبة والمعلومات البيئية عبر الانترنت مشروع طموح على درجة عالية من الابتكار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

«مكافحة الفساد» تدعو المشمولين بأحكام كشف الذمة المالية إلى تقديم اقراراتهم

دعت الهيئة العامة لمكافحة الفساد الكويتية اليوم الأربعاء المشمولين بأحكام الكشف عن الذمة المالية الى ...