الأربعاء , 14 نوفمبر 2018
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » مجلس الأمة » خالد العتيبي يقترح عرض تعديلات قانون الانتخاب على «الدستورية» قبل إقرارها

خالد العتيبي يقترح عرض تعديلات قانون الانتخاب على «الدستورية» قبل إقرارها

النائب خالد العتيبي

تقدم النائب خالد العتيبي باقتراح بقانون بصفة الاستعجال لتعديل بعض أحكام القانون رقم 1962/35 في شأن انتخابات أعضاء مجلس الأمة بعرض تعديلات قانون الانتخابات على المحكمة الدستورية قبل اقرارها.
ونص الاقتراح في مادته الأولى على أن تضاف إلى القانون رقم (35) لسنة 1962 مادة تحمل رقم (1) مكرر نصها الآتي «يعرض تعديل قوانين انتخابات أعضاء مجلس الأمة أو تحديد الدوائر الانتخابية قبل إصدارها على المحكمة الدستورية لتقرير مدى مطابقتها للدستور وتصدر قرارها في هذا الشأن خلال شهر من تاريخ عرضها عليها، وتقلص المدة إلى أسبوعين في حال صدور التعديل بمرسوم قانون ولايخضع تعديل القوانين المشار إليها للرقابة اللاحقة «.
وبينت المذكرة الإيضاحية للاقتراح بقانون أنه لما كانت الانتخابات العامة ونتائجها باختيار ممثلي الأمة هي المرآة التي يرى الناخبون انها تعكس توجهاتهم وتسعى لتحقيق تطلعاتهم وحماية معتقداتهم وحقوقهم وأمنهم وأموالهم .وإذا كان حق الانتخاب هو حق سياسي ودستوري أصيل نصت عليه المادة (80) من الدستور.
كما نصت المادة (173) من الدستور على » يعين القانون الجهة القضائية التي تختص بالفصل في المنازعات المتعلقة بدستورية القوانين واللوائح، ويبين صلاحياتها والإجراءات التي تتبعها. ويكفل القانون حق كل من الحكومة وذوي الشأن في الطعن لدى تلك الجهة في دستورية القوانين واللوائح. وفي حالة تقرير الجهة المذكورة عدم دستورية قانون أو لائحة يعتبر كأن لم يكن».
واكمل سياق ما تقدم ما نصت المادة (1) من قانون المحكمة الدستورية رقم (14) لسنة 1973 وتعديلاته على » تنشأ محكمة دستورية تختص دون غيرها بتفسير النصوص الدستورية وبالفصل في المنازعات المتعلقة بدستورية القوانين والمراسيم بقوانين واللوائح وفي الطعون الخاصة بانتخاب أعضاء مجلس الأمة أو بصحة عضويتهم، ويكون حكم المحكمة الدستورية ملزماً للكافة ولسائر المحاكم».
يتضح مما تقدم أن الدستور الكويتي يتبني مبدأ الرقابة الدستورية المطلقة ( تفسير النصوص الدستورية والرقابة السابقة واللاحقة )، وفيما يتعلق بالرقابة السابقة بتفسير النصوص الدستورية في مواجهة التشريعات قد أفصحت عنها المحكمة الدستورية في حكم سابق لها بأنها جائزة وليست ابتداع أسلوب للرقابة السياسية لا يعرفه الدستور وتعتبر من إحدى صور التفسير الثلاث المحجوزة للمحكمة الدستورية وهي الصورة التي قال بها الخبير الدستوري في حاشية الصياغة النهائية لنص المادة (1) من قانون المحكمة الدستورية الذي يستهدف الوقاية من خطر صدور قانون غير دستوري (انظر في الطلب رقم 1986/3 تفسير- جلسة 1986/6/14) وهذا دليل عملي وبقرار تفسيري صادر من المحكمة الدستورية ملزم للكافة ولسائر المحاكم على جواز الرقابة المسبقة كصورة من صور تفسير النص الدستوري في مواجهة التشريع العادي أو الاستثنائي من دون أن تعتبر هذه الرقابة المسبقة قيدا على حق سمو الأمير أو مجلس الأمة في إصدار التشريع لأن التشريع العادي أو الاستثنائي يجب عند صدورهما مطابقة أحكام الدستور وعدم مخالفته.
لما كان ذلك، وكان تعديل قوانين الانتخابات العامة أو تحديد الدوائر الانتخابية قد يفضي إلى بطلانها حال صدورها بالمخالفة لأحكام الدستور، سواء كان من قبل السلطة التشريعية أو السلطة الاستثنائية لسمو الأمير، وامتداد أثرهما لبطلان العملية الانتخابية برمتها لورود إرادة الناخبين على غير محل، كما حصل في الآونة الأخيرة، فضلا عما تتكبده السلطات العامة والمرشحين والناخبين من خسائر فادحة في الأوقات والجهد والأموال في سبيلها.
ومن أجل ممارسة الحق الانتخابي من دون عناء أو رهق وضماناً لاستقرار المجالس الانتخابية من حومة البطلان وتحصينها من الرقابة اللاحقة لسبق الفصل فيها رداً لسيل الطعون الانتخابية المحمولة على الدفع ببطلان تلك القوانين جاء هذا المقترح الذي يمنع تعديل قوانين الانتخابات العامة أو تحديد الدوائر الانتخابية سواء كان ذلك في حال وجود مجلس الأمة مخافة أن يقوم مدفوعاً من المناخ السياسي السائد في تشكيلة أعضائه أو في حال غيبته من قبل سلطة التشريع الاستثنائية التحكم بنوعية تشكيل المجلس القادم وإعادة إنتاجه وفق تعديل قوانين الانتخابات العامة أو تحديد الدوائر الانتخابية .
فنصت مادته الأولى على عرض تعديل قوانين انتخابات أعضاء مجلس الأمة أو تحديد الدوائر الانتخابية قبل صدورهما على المحكمة الدستورية لتقرير مدى مطابقة أحكامها للدستور وتصدر قرارها في هذا الشأن خلال شهر من تاريخ عرضها عليها وتقلص المدة إلى أسبوعين حال صدور التعديل بمرسوم قانون، وعدم خضوعها للرقابة اللاحقة لسابقة الفصل فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

الرئيس الغانم يستقبل عدداً من ممثلي الجماهير الرياضية

استقبل رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم في مكتبه، اليوم الثلاثاء، عددا من ممثلي الجماهير الرياضية. ...