السبت , 24 أغسطس 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » كتاب الرأي العام » إننا شعب يقدر.. هذه طبائعنا من الأجداد توارثناها

إننا شعب يقدر.. هذه طبائعنا من الأجداد توارثناها

اللواء م.خالد حمود بورسلي

اننا شعب يقدر، نحن الكويتيون حكومة وشعبا لله حامدون ولله شاكرون على نعمة التحرير، و للتحالف بقيادة ثلاثة وثلاثين دولة من العالم بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لهم شاكرون، فلسنا منكر حسنة كما يعتقد البعض، حيث نقدر ونثمن تحالف تلك الدول التي فزعت في عامي 1990 -1991 بتعدد دياناتها و مذاهبها لتحرير دولة الكويت من غزو صدام حسين حاكم العراق وجنوده، فأرسلت تلك الدول رجالاتها و طائراتها و سفنها ودباباتها لطرد الديكتاتور وقواته من الكويت.

تلك الـ 33 دولة تتفاخر و تتباهى أمام شعوبها أنها ساهمت في تحرير دولة الكويت عام 1991م، فالكويت شعبا وحكومة تقدر وتثمن الجهد العسكري لذلك التحالف في تحريرها ، فاستحدثت بانوراما رائع عن غزو الكويت و تحريرها تسمى «بانوراما حرب الخليج»، انه معلم من المعالم العالمية موقعه دولة الكويت ـــ وتحديدا يقع في متحف «بيت الكويت للأعمال الوطنية»، ذلك المعلم أو البانوراما يحكي غزو العراق لدولة الكويت و مساهمة تحالف الـ 33 دولة من دول العالم بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لتحرير الكويت.

«بيت الكويت للأعمال الوطنية»
Kuwait House of
National Works
Memorial Museum
تلك البانوراما لحرب الخليج هي بمثابة هدية تقديرية متواضعة بسيطة الحجم كبيرة المعنى من دولة الكويت حكومة وشعبا الى دول العالم المشاركة في التحالف الـ 33 دولة ، ولقد كتب زوار المتحف من الـ 33 دولة بالإنجليزي كتابات رائعة عن تلك البانوراما «

بانوراما حرب الخليج»العالمية المتواجد في دولة الكويت، وكم كان في ودي أن يؤلف كتاب يضم هذه المقالات والكلمات التاريخية ويوزع على السفارات و زوار صالة التحالف في المتحف، على أن يحتوي الكتاب على صور زيارات الشخصيات العالمية والعربية والخليجية والعسكرية وصور عن صالات و أجنحة و وثائق الغزو والتحرير.

الدول الـ 33 المتحالفة و سفاراتها مهتمة بأجنحتها على الرغم من صغر مساحة الأجنحة المخصصة لكل دولة، فضيوف الـ 33 دولة أول ما تصل الكويت تأخذهم سفاراتهم لزيارة هذا المعلم التاريخي والمهم لدولهم ولدولة الكويت، فكان من الواجب على دولة الكويت أن تجعله معلما و بانوراما كبير وضخم ، فهذه الدول الـ 33 التي تحالفت في تحرير الكويت «تستحق و تستاهل»فهي التي ضحت بأبنائها من أجل الانسانية في تحرير الكويت فهم يستاهلون، وليعكس مساهمات هذه الدول عسكريا وماليا و إداريا و معنويا.

أنا أضم صوتي مع الاقتراح الذي يتداول بين شباب التراث والتاريخ الكويتي والعسكري على أن تنقل عيادات السكري التي في مبني السكر في الشرق الى مبنى مستشفى جابر الضخم في ضاحية «الزهراء»بجنوب السرة، وينقل بانوراما حرب الخليج ــ المتواجد في المتحف «بيت الكويت للأعمال الوطنية»ـــ الى مبنى السكر الذي يمتاز بضخامته وجماله، بجمال الموقع البحري، و دول التحالف الـ 33 دولة التي حررت الكويت يستاهلون. وتحرير دولة الكويت يستاهل..ليس هناك أغلى من الكويت.

دول تحالف تحرير دولة الكويت هم الآتي:
استراليا … كندا … الامارات العربية المتحدة … الكويت … المملكة العربية السعودية … الولايات المتحدة الأمريكية … سوريا … تشيكوسلوفاكيا … المملكة المغربية … ايطاليا …النرويج … افغانستان … دولة قطر … ألمانيا … جمهورية مصر العربية … الدانمارك … المملكة المتحدة البريطانية … هنغاريا … بلجيكا … نيوزيلاندا … فرنسا … بنغلاديش … أسبانيا … بولندا … عمان … الأرجنتين … كوريا الجنوبية … اليونان … باكستان … الصين … السينغال … هولندا … البحرين … النيجر.

قدرت تكاليف الحرب ب 61 مليار دولار، الكويت والسعودية واليابان وألمانيا والإمارات تعهدوا بدفع 53 مليار دولار، 48 مليار دولار مدفوعات نقدية و الباقي مدفوعات عينية، وباقي التكاليف النقدية وزعت كمبالغ صغيرة على دول أخري من التحالف.

دول التحالف تكبدت 1340 شهيدا و من بينها شهداء الكويت والمفقودين حتى يومنا هذا، وأكبر عدد شهداء كانوا من الولايات المتحدة الأمريكية، وكل دولة من دول التحالف سجلت اسماء شهدائها في صالة التحالف من «بانوراما حرب الخليج» في متحف «بيت الكويت للأعمال الوطنية».

كتب على باب المتحف عبارة «لكي لا ننسى»، عبارة جميلة جدا، هذه العبارة تأكيدا من دولة الكويت حكومة وشعبا أننا لا ننسى تحالف الـ 33 دولة لتحرير دولة الكويت من احتلال الطاغية صدام حسين و جنوده.

حفظ الله الكويت حكومتها وشعبها من كل مكروه.

اللواء م.خالد حمود بورسلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مجلس الأمة أمانة.. فـ«لنحسن الاختيار»

مما لاشك فيه أن مجلس الأمة من النعم الله التي أنعمها الله على الكويت وشعبها، ...