السبت , 24 أغسطس 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » كتاب الرأي العام » العالم ويوم.. الفساد!

العالم ويوم.. الفساد!

فهد الرقيب

في التاسع من ديسمبر من كل عام يحتفل العالم باليوم العالمي لمكافحة الفساد، واليوم احتفلت الكويت باليوم العالمي لمكافحة الفساد في مجلس الأمة وتحت رعاية رئيس مجلس الأمة
السيد مرزوق الغانم، فكان هناك حديث جانبي بيني وبين الأخ العزيز صلاح الغزالي رئيس جمعية الشفافية الكويتية ،
وزودني ببعض الأرقام الفلكية المخيفة التي تسبب بخسارتها الفساد العالمي،
حيث ان خسائر العالم خلال عام واحد فقط تريليون دولار بسبب الرشاوي
وتريليونيين ونصف دولار سرقات خسرها العالم وهذه الأرقام موثقة بالامم المتحدة،
فالعالم يعاني معاناة شديدة بسبب الفساد، أعظم من معاناة الحروب والكوارث الطبيعية، لاسيما وأن الحروب والكوارث محددة بمكان وزمان.

إن الفساد أصبح مستشري في جميع دول العالم، إلا أنه قد تختلف درجته من دولة الى دولة ومن قارة الى قارة ولكن الجميع يعاني منه، ومن خطورة الفساد على البشرية أنه في أحيانا كثيره يؤدي إلى ماذكرنا سابقا الى حروب وكوارث ونكسات كبيرة تمس الإنسانية وتدمر كل شي وتؤخر التنمية وتعطلها وقد تقضى عليها،
فالفساد ليس له حدود فهو يضرب كل شي ، السياسة والاقتصاد والادارة والصناعة والزراعة والتعليم والصحة والاعلام، و ليس لدى المفسدين مانع من أن حياتنا الاجتماعية.

لكن
ليس كل ما نسمع عنه أنه فساد ويُتهم بالفساد بالضروري يكون فساد ، فهناك من يدعي محاربة الفساد ويرمي التهم يمينا ويسارا، وهو يعمل كل هذا حتى يبعد عن نفسه الشبهة، وهذا النوع من المفسدين هو الأخطر وأكثر تدميراً ويكثر في أهل السياسة، وهو ما نعاني منه في مجتمعاتنا العربية خاصة،
فيجب على الحكومات والسلطات المختصة أن تضع جميع قدراتها وإمكانياتها في محاربة الفساد وعلى جميع الأصعدة، ونشر الوعي في المجتمع بخطورة الفساد وتجعل من يتصدى له بعيدا كل البعد عن الممارسات السياسية،
وأن يكون العلاج من منطلق علمي مدروس بعناية كافية، وقادر على أن يجعل الفساد ينطوي حول نفسه وأن لا يكون له نفوذ ويتم محاصرته ويمحاربته بكل الوسائل.

************************
إضاءة
لا نستطيع أن نحارب الفساد وليس هناك من لم يعاقب بسبب فساده ، ولن ننجح بمكافحته والساسة يتدخلون بعلاجه.
فهد الرقيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

السعودية وايران.. النور والضلال!!

«ضوء القلم» هناك من ضل السبيل فلا يسمع ولا يفهم الا ما يملى عليه , ...