الجمعة , 19 يوليو 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » أهم الأخبار » الرئيس الغانم: استعداد كامل من أعضاء المجلس للمساهمة في إنجاح مهمة «مكافحة الفساد» و«المراقبين الماليين»

الرئيس الغانم: استعداد كامل من أعضاء المجلس للمساهمة في إنجاح مهمة «مكافحة الفساد» و«المراقبين الماليين»

رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، على الاستعداد الكامل من قبل أعضاء المجلس لأية مساهمة في سبيل إنجاح مهمة الهيئة العامة لمكافحة الفساد وجهاز المراقبين الماليين، وجاء ذلك خلال افتتاح احتفالية الهيئة العامة لمكافحة الفساد وجمعية الشفافية الكويتية صباح اليوم بمبنى مجلس الأمة.
وأوضح الغانم، أنه يجب سد كل الثغرات القانونية ومجالات التلاعب من أجل تقديم كل فاسد أو متجاوز للعدالة، مؤكدا على احترام كل دوائر المراقبة والتدقيق من مجلس الأمة وديوان محاسبة وأجهزة المراقبين الماليين ولجنة المناقصات المركزية ووزارة الإعلام والمؤسسات المجتمعية.

وبين الغانم، انه لا بد من ضمان تكريس آليات المراقبة بشكل احترافي يضمن الموافقة على كل ما هو قانوني وسليم إجرائياً، مشيرا إلى أن كثرة الحديث عن الفساد دون أن نجد فاسدين يتم معاقبتهم يبعث اليأس ويدخل الناس في مأزق الاعتياد على وجود فساد، وهنا تمكن الخطورة.

بدوره، قال رئيس هيئة مكافحة الفساد عبدالرحمن النمش إن «الحرص الشديد على مكافحة الفساد هو أمر جيد»، مبيناً «دور المجلس أعقاب صدور الحكم بعدم دستورية الجهة».

وأشار الى «نجاح الهيئة في عدة مواقع وانضمام دولة الكويت لعدة منظمات عالمية، ما يشير الى النجاح»، مشدداً على «أهمية العمل وفق إطار مسؤول للقضاء على ظاهرة الفساد والتعاون فيما بين مؤسسات المجتمع».

وأوضح ان «السلطة التنفيذية لها عدة قطاعات رقابية»، مضيفاً: «إن للسلطة التشريعية دور في إنشاء هذه الجهة».

من جهته، قال رئيس جهاز المراقبين الماليين عبدالعزيز الدخيل إنه «لمن دواعي السرور الاحتفال اليوم وذلك بمناسبة الاحتفال العالمي بمكافحة الفساد»، مشيراً الى ان «إنشاء جهاز يعد من أهم التشريعات»، ومنوهاً الى أن «دوره يؤكد على الشفافية والمحافظة على مقدرات الدولة ويعزز مبدأ المساءلة بهدف الإصلاح المالي للدولة».

وأضاف: «إن صدور القانون هو إنشاء لكيان الجهاز يهدف لضمان تطبيق القوانين المالية، كذلك وضع قواعد العمل المحاسبي الصحيح وذلك لتطبيق الهدف الاستراتيجي».

وتابع أن «عمل الجهاز المراقبي هو تبيان لأداء الجهات الحكومية، كما أولى الجهاز دوراً للمراقب المالي ودعم دوره، وكذلك تم إنشاء لجنة لتنظيم عمل وآلية أداء المراقبين الماليين لتقويم عملهم».

وبين أن «دور الجهاز هو تنفيذ سياسية السلطة التنفيذية»، مبيناً أنه «أصدر بذلك قوانين تدعم عمله حيث شكل لجنة تضم عدة جهات مشتركة».

وقال رئيس جمعية الشفافية صلاح الغزالي إن «أهم العقبات التي تظهر بسبب الفساد هي أنه يؤدي لظهور مستقنعات بيروقراطية بخلاف تقويضه للاقتصاد وتطوره».

وبين، أن «المؤشرات العالمية المعنية بتبيان الترتيب العالمي تظهر ترتيبات الدول من ناحية الفساد»، لافتاً الى أن «ترتيب دولة الكويت يعد منخفضاً وذلك بسبب حل هيئة مكافحة الفساد بخلاف حل مجلس إدارة جمعية الشفافية»، وموضحاً «دور الرئيس الغانم في إعادتها للعمل».

وأضاف: «نريد دعماً حكومياً لتحقيق دور المؤسسات الرقابية، كذلك نحتاج لدعم شعبي».

وأشار الغزالي الى أن «التشريعات القائمة لا تكفي لمكافحة الفساد، ونريد أولوية إقرار التشريعات ودعماً سياسياً لحماية الأجهزة الرقابية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

«الميزانيات»: مصروفات الإذاعة والتلفزيون 102 مليون دينار.. والإيرادات 1 % فقط

قال رئيس لجنة الميزانيات والحساب الختامي عدنان عبدالصمد أن اللجنة اجتمعت بحضور وزير الإعلام ووزير ...