الأحد , 30 أبريل 2017
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » كتاب الرأي العام » هزيمة السوداوية!

هزيمة السوداوية!

إبراهيم السليمان

لطالما كنا نطالب بأن يكون المواطن شريكاً إيجابياً في تحقيق أهداف الرؤية ودعم مسارها من خلال الحضور والمساهمة والتواصل الدائم مع المسؤول والإطلاع على ما يخص الشأن العام حاضره ومستقبله وتنمية الروابط بين القيادة والشعب ومخاطبة الشارع السعودي، بدلاً من مخاطبة الإعلام الغربي وعندما تحقق ذلك أبى بعضنا إلا أن يرمي «مفرقعات التفاهة» التي تنشر الإحباط بين أفراد المجتمع حيث اعتاد مثل هؤلاء على توزيع وجبات إحباط دسمة تدغدغ أحاسيس إحتقانهم وتغذي جذور سوداويتهم وتنشر روح إنهزاميتهم ، لكن هذا الحال تم وأده وفضحه بزيارة استغرقت بضعة ساعات غلبتها المكاشفة والمصارحة ليتحول معها حتى طرح بعض ممن كانوا يتصدرون مشهد نشر السوداوية والإحباط للطرح الإيجابي والتفاؤل بمستقبل زاهر.

ولا يمكننا لومهم على تبدل قناعاتهم وآرائهم إذا كانت الإجابة على كل تساؤلاتهم وإستفساراتهم صادقة وواضحة وتضع النقط فوق الحروف من المسؤول المباشر عن الرؤية بعيداً عن تخمينات وإشاعات ودسائس مراهقي المعارضة السياسية، فإنصاف الحقيقة هو الفارق الحقيقي بين الإصلاحي الوطني والبوق الأجير الذي لايحمل في يده إلا معول هدم لا يطرب إلا من في نفوسهم مرض لذلك فإنه من المعيب التشكيك في ذممهم ووطنيتهم.

أما بعض الإعلاميين والشخصيات المهمشة في المجتمع ممن سخرت من الحضور والمناسبة فأني أدعو الديوان أن يوجه لهم دعوته الكريمة فيبدو أن «السيلفي» يثير حنق و «غيرة البعض».

إبراهيم السليمان
كاتب سعودي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مزمار اليونيسكو!

لعبة المزمار من الثقافات والفنون الأفريقية التي هاجرت مع أهلها للجزيرة العربية منذ زمن وهو ...