الثلاثاء , 25 يونيو 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » أهم الأخبار » «الغذاء والتغذية»: مختبر فحص الأغذية الأكبر في الشرق الأوسط.. والانتهاء منه العام المقبل

«الغذاء والتغذية»: مختبر فحص الأغذية الأكبر في الشرق الأوسط.. والانتهاء منه العام المقبل

رئيس مجلس إدارة ومدير عام الهيئة العامة للغذاء والتغذية عيسى الكندري(أرشيف)

أعلن رئيس مجلس إدارة ومدير عام الهيئة العامة للغذاء والتغذية عيسى الكندري استلام مسلخ محافظة حولي، ونقل اختصاص مسالخ المواشي والدواجن من بلدية الكويت إلى الهيئة، وذلك تنفيذاً للقرار مجلس الوزراء 908، وعملاً بنصوص القانون الخاص بإنشاء هيئة الغذاء والتغذية رقم 112 لسنة 2013.

وأشار الكندري خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم أمس بحضور ممثلين عن بلدية الكويت ومسؤولي الهيئة، إلى وجود 4 مسالخ في كل من محافظة (حولي، والفروانية، والجهراء، والأحمدي) أنشئت بنظام b.o.t، وما تبقى هو مسلخ محافظة العاصمة الذي يعتبر حالياً قيد الإنشاء بإشراف من البلدية”.

وأكد أن “بلدية الكويت خلال السنوات الماضية استطاعات إدارة المسالخ، وفي الشهر الماضي تم نقل إدارة المواصفات والمقاييس من الصناعة إلى الهيئة، إضافة لإدارة الأغذية التوعوية والخاصة من وزارة الصحة”، موضحاً أن “العام المقبل يعتبر المرحلة الأخيرة لنقل كافة الاختصاصات من الجهات المعنية، خاصة فيما يتعلق بالتفتيش وبيع وتخزين الأغذية، وكذلك التراخيص الصحية، والإغذية المستوردة والمختبرات”، إضافة لنقل إدارة الغش التجاري خلال الفترة المقبلة من وزارة التجارة إلى الهيئة.

وبين الكندري أن سبب نقل تلك الاختصاصات من الجهات الحكومية إلى الهيئة جاء من منطلق النظام المعمول في كافة دول العالم، فكل “ما يأكل ويشرب” يتم تجميعها في هيئة واحدة (أسهل للرقابة والانتاجية وأفضل للتاجر والمستهلك)، مؤكداً أن “الهيئة قادرة على إدارة تلك الاختصاصات، رغم أنها تعتبر حديثة الإنشاء، ولم يمضي على تشكيل مجلس إدارتها سنة ونصف السنة، في حين ان هناك هيئات في دول أخرى سنوات لنقل الاختصاصات”.

وقال أن “الهيئة بدأت تسير في عملها في ظل الظروف الاقتصادية الحالية، وهناك إمكانيات لابد أن تتوفر لها، ومع ذلك قطعنا شوطا كبيرا في نقل الاختصاصات حيث وصلت نسبة الإنجاز إلى 50 في المئة”، لافتاً إلى أن “الفترة السابقة كانت فترة تجهيز للمقر والميزانية وماشابه ذلك”

وكشف عن نقل 100 موظفاً إلى الهيئة وتعيينهم وفقاً للدرجات المتوفرة في الميزانية، إضافة لندب 83 مفتشاً من البلدية للمسالخ، و30 طبيباً بيطرياً من غير الكويتيين، على أن يتم نقلهم جميعاً إلى الهيئة في الميزانية المقبلة.

وفي رده على مايشاع أن عدد المسالخ غير كافية، قال الكندري “في الوقت الحالي عدد المسالخ يكفي، ومسلخ الظهر يلبي احتياجات محافظة مبارك الكبير باعتبارها الوحيدة التي لاتملك مسلخاً، كما أن مسلخ العاصمة تحت التنفيذ حالياً”، مضيفاً بالنسبة للمواسم من المؤكد وجود نوع من الضغط على المسالخ، ومع ذلك قامت البلدية بإنشاء مسالخ مؤقتة لتفادي الازدحام، فضلاً عن ذلك سيتم مراعاة ازدياد عدد السكان في السنوات المقبلة.

وعن موضوع وجود أختام مزورة تحدد صلاحية الماشية بين الكندري أن “هناك أختام جديدة، وهي تطبع لدى جهات معتمدة، وفقا لإجراءات معينة، وهذا الأمر أشك فيه”.
وفيما يتعلق بوقف استيراد المواد الغذائية من بعض الدول، قال الكندري “من الطبيعي أن تتبع الهيئة اللائحة الخليجية الموحدة، ولكن الجانب المتعلق بالكود الخليجي لايزال تحت مسؤولية بلدية الكويت”.

وعن إصدار الشهادات الصحية للعمالة التي تتداول المواد الغذائية، أكد الكندري أن “إصدار الشهادات من اختصاص وزارة الصحة، لاسيما أنها تعتبر (فحص أدمي) وليس مادة غذائية”، منوهاً أنه خلال العام المقبل سيتم الانتهاء من مختبر فحص الأغذية الذي يعتبر الأكبر في الشرق الأوسط”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

«مكافحة الفساد» تدعو المشمولين بأحكام كشف الذمة المالية إلى تقديم اقراراتهم

دعت الهيئة العامة لمكافحة الفساد الكويتية اليوم الأربعاء المشمولين بأحكام الكشف عن الذمة المالية الى ...