الخميس , 13 أغسطس 2020
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » كتاب الرأي العام » نموتُ.. فيكثر الأشراف فينا!

نموتُ.. فيكثر الأشراف فينا!

عبدالله الشويخ

حزن الإعلام مرتين في يوم الخميس، وبكل تأكيد فقد كان لحزنه طعم مرارة يختلف عن حزن الآخرين، فمرة كان حزنه كما هو حزن جميع الذين فاجأهم خبر غياب القائد العام لشرطة دبي – رحمه الله – الذي اختصرت إحدى رسائل الرثاء أجمل ما في قصته بكلمات بسيطة: «حين يغيب قائد للشرطة ويحزن الشعب بهذه الطريقة، فاعلم أنك في بلاد يسودها الأمن والعدل ويحكمها القانون». وهي جملة لعمري بالغة الحكمة لمن أراد أن يتأملها ويتأمل ما وراءها في ما نراه ونسمعه حولنا.. وسبب حزن الإعلام والإعلاميين الآخر كان مرده شعورهم بالانكشاف، فقد رحل أحد أهم مناصريهم، شخصية من الشخصيات التي كانت تعرف تماماً دور الإعلام وتفهمه، شخصية كانت ترى نفسها والإعلاميين في الخندق نفسه لا في حرب مواجهة، وعملت معهم بهذه الروح وبناءً على هذا الفهم.

أعود بالذاكرة قليلاً إلى قصة تعارفي مع المرحوم، خميس مطر المزينة، القائد الراحل لشرطة دبي، في ذلك اليوم كنت قد كتبت مقالاً «نغزت» فيه إحدى الدوائر الحكومية، فجاءني اتصال من الزميل بطي الفلاسي، مدير إدارة الإعلام الأمني حالياً، وكان اللواء المزينة في حينه بجواره، قال لي بطي: اللواء غاضب ويرغب في التحدث معك، وسلم الهاتف إلى اللواء المزينة – رحمه الله – الذي بادرني بجملة: ما هذا الذي قلته؟ في تلك اللحظات وكأي صحافي شجاع كان هناك الكثير من الااااه والأوووه وأنا آسف وخطأ مطبعي ومحاولات الخروج من الموقف، قبل أن أسمع صوت المرحوم ينفجر ضاحكاً على الجهة الأخرى وهو يقول: نلنا منك! كنت أسمع في الخلفية أصوات ضحكات الموجودين معه في الغرفة، والضباط يضحكون بعد أن قاموا بذلك المقلب، و«أخافوا الجحيم خارجاً مني» كما يقول التعبير السينمائي الأميركي.

بعدها قام، رحمه الله، بتوضيح ما ورد في المقال ضاحكاً، ومزوداً إياي بالكثير من المعلومات والأسرار والطرائف التي تكفي لكتابة مقالات عدة حول الأمر، وهكذا كانت العلاقة مع الإعلام، وهذه هي شهادتي الشخصية، بهذه النفسية حين يتم التعامل مع الإعلام فإنه من الطبيعي أن يشعر الإعلامي بأنه في مناخ صحي، لا يقوم فيه بدور صحف معارضة أو كتابة انتقامية، بل يرى أن الجسد الحكومي والمجتمع كله في خندق واحد، وكلهم أصدقاء؛ وبهذا تكون كتاباته وتقاريره في كل ما من شأنه أن يدفع بهذه المنظومة نحو الأمام، لأن إبراز تفوق أحد عناصرها هو إبراز لتفوق الجميع.

عزاؤنا – إن كان هناك عزاء – بأنه رحل في يوم «خميس» وقد سبقت النصوص في فضل الراحلين في هذا اليوم.. وبأنه قد رحل في ليلة زارنا فيها «مطر» بعد أن طال غياب الرحمة لفترة من الوقت.. وبأنه قد رحل وجميع معالم الأرض التي أحبها «مزينة» بالأعلام والورود في انتظار يوم وطني آخر، ضمن عمر سهر هو ورفاقه ليؤمنوا له أمنه واستقراره، فيكون حلماً عربياً شهد له الجميع.

ونحن شهداء الله في أرضه!

عبدالله الشويخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

«ستخرج معي!»

لم تكن هناك عبارة يمكن سماعها أجمل من هذه العبارة! الأمر يعني «حزمة حوافز» مختلفة، ...