الثلاثاء , 16 أكتوبر 2018
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012

كفانا تذمر!

عمر محمد العساف

قال تعالى : (وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ‌ ) أفلا نستوعب كلام الله سبحانه وتعالى، فنحن نعيب في كل شئ حولنا حتى صار البعض يفكر بالهجرة،
لنقف قليلا أوليس العيب فينا ؟
فبعضنا أصبح لا يشكر ولا يحمد ولا يستحسن تصرف الأشخاص وبتنا ننتظر أي زلة حتى ولو كانت بسيطة متناسين الفوائد والمحاسن فبتنا نرى أي مشروع حكومي « بوقه» ولا نرى أي محاسن له، حتى صرنا لا نحسب حسن النية في الاشخاص وكأننا نعلم ما تخفي الصدور، فالحوار صار بيننا كانها حرب كلامية وليس نقاش، وأصبحنا نقتنص فرصة خطأ لأي متحدث لنمحو ماكان بالحوارمن محاسن.
كفانا من هذا وذاك، كفانا رؤية سلبية للأمور، دعونا نرى الكويت جميلة، فنحن الشعب الأصيل فينا الطيب والسماحة والوفاء، فكفانا نقدا ولنجتمع على قول المولى عز وجل ونشكر الله سبحانه على ما نحن فيه، ونطمح للأفضل باسلوب راقي وحوار بناء دون تجريح ودخول في النوايا.

دمتم بود

عمر محمد العساف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

وثائق.. محروقة!

ما يدور من تعهدات على وثائق يقدمها بعض الناخبين لبعض المرشحين وأكررهنا «بعض»، ليست سوى ...