الأحد , 22 سبتمبر 2019
رئيس التحرير: عيسى علي بورسلي
أسسها المرحوم: بدر المساعيد
في سنة 2012
الرئيسية » فنون » «أبناء يوسف» فرقة فنية كويتية تحمل رسالة إلى العالم حول حقيقة العرب والاسلام

«أبناء يوسف» فرقة فنية كويتية تحمل رسالة إلى العالم حول حقيقة العرب والاسلام

شابان من الكويت يتألقان في موسيقى الهيب هوب الغربية لكشف الحقيقة وراء منطقة يساء فهمها

في ظل خطاب الكراهية ضد الإسلام الذي يعصف بالكثير من دول العالم ويحمله البعض في حملاتهم للانتخابات الرئاسية الامريكية يسعى شابان من الكويت الى الكشف عن الحقيقة وراء منطقة يساء فهمها.
هذان الشابان يؤلفان فرقة (أبناء يوسف) الموسيقية المعروفة للكثير من الشباب في الكويت والعالم العربي وهما يتألقان في موسيقى الهيب هوب الغربية حيث تتحدث أغانيهما عن الفخر بأن يكون الشخص كويتيا ومواطنا خليجيا وعربيا ومسلما.
وظهر الشابان اللذان يشكلان هذه الفرقة في اعلانات تلفزيونية محلية خلال شهر رمضان كما أديا موسيقاهما في عدد من الأماكن المختلفة سواء بالكويت او خارجها منها جامعة الكويت وأماكن فنية أخرى في كل من الكويت والولايات المتحدة والخليج والعالم العربي وهو ما استدعى شبكة (سي.ان.ان) الامريكية وقناة (العربية) لإجراء مقابلات معهما.
إضافة الى ذلك فقد تبنتهما عدة جمعيات ثقافية يزداد عددها كل يوم كما يزيد اهتمام وسائل الإعلام بهما في وقت تكبر قاعدتهما الجماهيرية حيث وصل الى المليون عدد المشاهدات للفيديو الخاص بهما على (يوتيوب) بعنوان (هلا هلا) وهي نسخة بنكهة عربية لإحدى أغنيات مغني الراب الأمريكي الشهير ويز خليفة.
ويعود هذا النجاح بشكل أساسي إلى حقيقة أن (أبناء يوسف) ليست فرقة بوب تقليدية إذ انه في زمن يبدو من الصعب إيجاد موسيقى تحمل رسالة فإن موسيقى هذين الشابين تحمل رسالة واضحة.
وبعد أدائهما حفلة موسيقية في العاصمة الامريكية واشنطن الى جانب عدد من الفنانين الذين أتوا من منطقة الخليج العربي تحدث الشابان الشقيقان يعقوب وعبدالرحمن الرفاعي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) فقالا “نريد من العالم أن يعرف ما هي ثقافتنا وتراثنا”.
والشقيقان الرفاعي غادرا الى الولايات المتحدة بعد حرب تحرير الكويت عام 1991 حيث لحقا بأفراد أسرتهما والتحقا بالمدرسة التي شكلت مكان أول تفاعل لهما مع الأطفال الأمريكيين.
وعن تلك المرحلة أشار الشقيقان الرفاعي الى “اننا لاحظنا حينها كيف يكون رد فعلهم تجاهنا ويطرحون أسئلة عديدة من نوع هل تمتطون الجمال في وطنكم وهل تعيشون في خيمة؟”.
مثل تلك الأسئلة أحيت رغبتهما في “شرح الأمور للناس وتعريفهم بالمكان الذي أتينا منه” وفق ما قال يعقوب البالغ من العمر 28 عاما.
أما شقيقه الأصغر عبدالرحمن (26 عاما) والذي يغني بالاسم الفني (المتواضع عبدول) فيقول ان الفرقة الموسيقية تتعلق “بأن نكون أنفسنا والتوقف عن اتباع العالم الغربي والقيام بكل ما يفعلونه هناك”.
وتظهر فيديوهات (أبناء يوسف) شابين يرتديان الزي الخليجي “الدشداشة” مع الكفية على الرأس وكذلك القمصان وقبعات البيسبول فيما ترتدي النساء بتلك الفيديوهات النقاب وكذلك الجينز والقمصان بما يشبه إلى حد كبير المجتمع الخليجي المتنوع الذي شهد دخول الموضة الغربية لكن مع الحفاظ على تقاليده.
وعلى الرغم من صلاتهما الطبيعية بالغرب فإن يعقوب يقول انه وشقيقه لم ينسيا إيمانهما مشيرا الى ان “الشعور الذي خالجني عندما زرت مكة المكرمة وشاهدت الكعبة لا يوصف”.
وأشار الشقيقان الى انهما يهدفان من خلال موسيقاهما لتذكير الجيل الخليجي العربي الأصغر بقيمه وتقاليده حيث اعتبر عبدالرحمن انه “لدينا مسؤولية كبيرة وخاصة تجاه الشباب”.
وأكد الشقيقان انه في وقت لا تقوم وسائل الإعلام بالكثير لتسليط الضوء على ثقافة وتراث المجتمعات الكويتية والخليجية فإنهما أخذا على عاتقهما أن يخترقا الحدود ويجعلا ثقافتهما معروفة لدى الغرب.
وعن هذا أفاد يعقوب بأنه “في هذا الوقت بالتحديد نحن نشعر بأن هذا وقتنا للكلام وحان الوقت لنقدم جانبنا من القصة وليس فقط وسائل الإعلام والأخبار”.
واضاف “لا نستطيع تغيير كل شيء لكننا نريد أن نقدم أفكارا جديدة ونلهم الآخرين التحدث من خلال الفن والموسيقى”.
وتعمل فرقة (أبناء يوسف) حاليا على إنتاج ألبوم في مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا تحت عنوان “شيخ العالم” وذلك مع أحد المنتجين الأمريكيين الحاصلين على جائزة (غرامي) الرائدة في عالم الموسيقى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

القبض على سائق أسرة كيم كارداشيان في باريس للاشتباه بصلته بواقعة سرقتها

ذكرت تقارير اليوم إن السائق الخاص بأسرة نجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان ضمن الـ17 الذين ...